ترقب دولي بشأن الاتفاق النووي الإيراني

فريق التحرير25 أبريل 2018آخر تحديث : منذ 3 سنوات
1018686165 - حرية برس Horrya press
الرئيس الإيراني حسن روحاني – أرشيف

حرية برس:

أعلنت ايران، اليوم الاربعاء، رفضها دعوة الرئيسين الاميركي ’’دونالد ترامب‘‘ والفرنسي ’’ايمانويل ماكرون‘‘ بالعمل على اتفاق جديد حول الملف النووي الايراني.

وقال الرئيس الايراني ’’حسن روحاني‘‘ الاربعاء في خطاب القاه في تبريز، ’’نريد أن نقرر بشأن اتفاق تم التوصل إليه بين سبعة أطراف، للقيام بماذا؟ وبأي حق؟‘‘.

وأضاف ’’روحاني‘‘ أنه ’’مع هذا الاتفاق أسقطنا الاتهامات واثبتنا ان الولايات المتحدة واسرائيل تكذبان بخصوص ايران منذ عقود‘‘.

وعبر ’’روحاني‘‘ عن انتقاده ضمنياً للرئيس الأمريكي قائلاً: ’’ليس لديك أي حنكة في السياسة ولا في مجال القانون أو الاتفاقات الدولية، وأن رجل أعمال أو تاجر أو من يبني الأبراج كيف يمكن له أن يصدر حكماً في القضايا الدولية؟‘‘

وشدد الاتحاد الأوروبي من جهته على ضرورة الحفاظ على الاتفاق عقب إعلان ’’ترامب‘‘ و’’ماكرون‘‘ عن رغبتهما في التوصل الى اتفاق جديد مع ايران، يحل مكان الاتفاق النووي الموقع عام 2015، بدون الافصاح عن معالم ونطاق المساعي الجديدة.

من جانبه، قال المتحدث باسم الكرملين ’’ديمتري بيسكوف‘‘: نعتقد أنه لا يوجد بديل حتى الآن للاتفاق النووي، الموقف الإيراني من الملف مهم جداً.

واعتبرت وزيرة خارجية الاتحاد الاوروبي ’’فيديريكا موغيريني‘‘، أن الاتفاق النووي الموقع مع إيران يعمل جيداً، ويجب الحفاظ عليه.

من جهته، قال المتحدث باسم رئيسة الوزراء البريطانية: ’’نحن نعمل بشكل وثيق مع حلفائنا على كيفية التعامل مع العديد من التحديات من قبل إيران في الشرق الأوسط، بما في ذلك الأمور التي اقترحها الرئيس ’’ماكرون‘‘ أن تشملها صفقة جديدة محتملة‘‘.

وتابع المتحدث ’’وفي الوقت ذاته نحن نعترف بأن هناك أموراً لا تشملها، ولكن يجب معالجتها، بما فيها الصواريخ البالستية وماذا سيحدث بعد انتهاء سريان الصفقة ونشاط إيران الذي يزعزع الاستقرار بالمنطقة‘‘.

بدوره، قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الألمانية ’’راينر برويل‘‘: ’’بالنسبة لنا لا يزال واضحاً أن أولويتنا العليا تتمثل في الحفاظ على الاتفاق النووي وتطبيقه الكامل من قبل جميع الأطراف‘‘.

وأضاف ’’برويل‘‘، ’’الاتفاق النووي تم التفاوض حوله بين سبع دول والاتحاد الأوروبي، ومن المستحيل إعادة التفاوض حوله.. لكن، في ظل وجود الاتفاق النووي، من الواضح أيضاً أننا نريد أن نكون واثقين بأن البرنامج النووي الإيراني يخدم أغراضاً سلمية حصراً‘‘.

وفي سياق متصل، قال وزير المخابرات الإسرائيلي ’’إسرائيل كاتس‘‘، اليوم الأربعاء، ’’إن اقتراحاً باتفاق أمريكي أوروبي جديد بشأن برنامج إيران النووي قد يثني الرئيس الأمريكي ’’دونالد ترامب‘‘ عن التخلي عن الاتفاق الراهن المبرم بين القوى العالمية وإيران‘‘.

وأعلن الرئيس الفرنسي ’’إيمانويل ماكرون‘‘ أنه بحث مع ’’ترامب‘‘ خلال لقائهما في واشنطن، أمس الثلاثاء، صفقة جديدة بين الولايات المتحدة وأوروبا من جهة، وإيران من جهة أخرى، تخص القضايا غير المتعلقة ببرنامج طهران النووي.

واقترح ’’ماكرون‘‘ تجميد أي نشاط إيراني في المجال النووي حتى عام 2025 وبعده، والتعامل مع البرنامج الإيراني للصواريخ البالستية وإيجاد حل سياسي يسمح بالحد من النفوذ الإيراني في اليمن وسوريا والعراق ولبنان.

المصدروكالات
رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة