تضارب الأنباء حول “لم الشمل” للسوريين في تركيا

2018-04-24T23:48:22+03:00
2018-04-25T21:15:37+03:00
لاجئون
فريق التحرير24 أبريل 2018آخر تحديث : منذ سنتين
DSC 04888 - حرية برس Horrya press
معبر باب الهوى الحدودي مع تركيا – عدسة أدهم الخولي

إدلب – حرية برس:

تضاربت الأنباء التي تداولها ناشطون اليوم الثلاثاء، حول استئناف “لم الشمل” من الجانب التركي للسوريين الموجودين في تركيا.

حيث قال “تجمع المحامين السوريين” إن السلطات التركية أعادت العمل مرة أخرى ببرنامج “لم الشمل” لكل من الزوج أو الزوجة، بالإضافة إلى الأولاد ممن هم دون سن 18 عاماً، ونقل التجمع عن المحامي “حسام السرحان” أن لم الشمل يحتاج إلى جوازات سفر نظامية وصالحة، وأن يكون لدى طالب لم الشمل صك الزواج أو دفتر العائلة وسند إقامة وكملك، ويتم تقديم الأوراق لدى مكتب والي أنطاكية.

وفي هذا السياق أكد عضو “تجمع المحامين السوريين” الأستاذ “حسام سرحان” لحرية برس: أنه “تم إعادة تفعيل لم الشمل للعوائل السوريين في تركيا لكن بشروط”، وذلك عقب زيارته “معبر باب الهوى” من الجانب التركي، حيث قال سرحان إنه تلقى تأكيدات بشأن إمكانية السوريين لم شمل عوائلهم من سوريا بعد موافقة والي أنطاكيا على طلبهم.

وأوضح سرحان أن لم الشمل يقتصر على الحالات التالية “الزوجة أو الزوج أو الأبناء من هم تحت السن القانوني 18″، ويشترط تواجد الثبوتيات التالية: “تواجد جواز سفر نظامي لكل فرد مراد لم شمله، تواجد كملك صادر عن ادارة الهجرة التركية يبدء بالرقم 99، دفتر العائلة الذي يثبت صلة قرابة الزوج بالزوجة والأطفال، سند إقامة صادر عن الولاية التي استخرج الكملك منها” وتقدم الطلبات لوالي انطاكيا باليد حصراً مع التنويه إلى أن تقديم الطلب لا يعني الموافقة.

من جهته نفى المكتب الإعلامي لمعبر باب الهوى المعلومات المتداولة عن استئناف “لم الشمل” من الجانب التركي للسوريين الموجودين في تركيا، وأكد “مازن علوش” مدير المكتب الإعلامي لمعبر باب الحدودي، لحرية برس: أن “كل الشائعات والأخبار المتداولة حول استئناف الجانب التركي وإعادة تفعيل “لم الشمل” للسوريين في تركيا، غير صحيحة، ولايوجد أي شيء رسمي حتى اللحظة”.

ورداً على سؤال لحرية برس حول ما إذا كان هناك جهود من قبل إدارة المعبر لإعادة تفعيل “لم الشمل” للسوريين المتواجدين في تركيا، أجاب “علوش”: “أن إدارة معبر باب الهوى سعت وما تزال تسعى مع الجانب التركي من أجل إعادة تفعيل “لم الشمل” للسوريين المتواجدين في تركيا”، وأوضح “علوش”: “أن حوالي عشرة آلاف عائلة تنتظر هذا القرار”.

يذكر أن الحكومة التركية علقت العمل بـ”لم الشمل” للسوريين المتواجدين تركيا منذ أكثر من عام، ويعاني السوريون في تركيا من تشديد بعض القرارات فيما يتعلق بتقديم أوراق لم الشمل، واستخراج الإقامة وبعض الأوراق الثبوتية.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة