العبادي والجبوري يضغطان لمنع مشاركة “الحشد الشيعي” في معركة الفلوجة

فريق التحرير26 مايو 2016آخر تحديث : منذ 4 سنوات
القصف على الفلوجة - فرانس برس
القصف على الفلوجة – فرانس برس

يسعى رئيسا الحكومة العراقية حيدر العبادي والبرلمان سليم الجبوري لمنع مشاركة الحشد الشيعي في معركة الفلوجة تجنباً لما تثيره هذه المشاركة من حساسية لدى الأطراف السنية في العراق.
وقد وصل العبادي والجبوري صباح اليوم الخميس، إلى مقر عمليّات الفلوجة، في زيارة هدفها الظاهر إطلاع على مجرى العمليات العسكرية التي تشنها القوات العراقية لاستعادة الفلوجة من قبضة تنظيم الدولة الإسلامية “داعش” فيما أكّدت مصادر عشائريّة أنّ الزيارة خطوة لوضع حدٍّ لانتهاكات مليشيات “الحشد الشعبي”، ومنعها من المشاركة في المعركة.

وذكر مكتب العبادي، في بيان صحافي، أنّ “رئيس الوزراء حيدر العبادي، ورئيس البرلمان سليم الجبوري، ورئيس الوقف السني عبد اللطيف الهميم، ووزير التخطيط سلمان الجميلي، وصلوا اليوم، إلى مقر عمليات تحرير الفلوجة”، مبيّناً أنّ “الهدف من الزيارة هو الاطلاع على عمليات تحرير المدينة، إضافة الى تأمين خروج العوائل منها”.

وبحسب البيان “عقد العبادي والجبوري والوفد المرافق لهما، اجتماعاً فور وصولهما المقر، مع القادة الأمنيين لبحث خطط المعركة”.

من جهته، اعتبر النائب عن محافظة الأنبار خالد العلواني، أنّ “العبادي يسعى لمنع الحشد الشعبي من المشاركة في المعركة، لما يشكله هذا الموضوع من حساسيّة كبيرة”.
وقال العلواني، في تصريحات لصحيفة “العربي الجديد”، إنّ “العبادي سبق وأن قرر عدم مشاركة الحشد في معركة الفلوجة، وتركهم كقوة ساندة خارج المدينة”، مبينّاً أنّه “اليوم يسعى لتطبيق هذا القرار، خصوصاً وأنّ القوات العراقيّة والعشائريّة لها القدرة على حسم المعركة، دون أي تدخل من الحشد”.

وأشار إلى أنّ “العبادي سبق وأن أبلغنا باتفاقه مع قادة “الحشد” على عدم مشاركتهم في معركة الفلوجة، خصوصاً وأنّ الحشد يضم فصائل غير منضبطة، ولا يمكن السيطرة عليها”.

وكان رئيس البرلمان سليم الجبوري قد دعا أمس، رئيس الحكومة حيدر العبادي إلى “منع أيّة جهة، تروّج لتحويل معركة الفلوجة إلى فرصة للتعبئة الطائفية المقيتة”.

وتحاول مليشيا “الحشد الشعبي” استغلال معركة الفلوجة، لتنفيذ أجندتها الخاصة، والتي تسعى من خلالها لارتكاب الانتهاكات بحق المدنيين، من خلال القصف العشوائي المستمر على المدينة، والذي تسبب بمقتل وإصابة عشرات المدنيين.

وترفض حكومة الأنبار المحليّة وأبناء المحافظة، رفضاً قاطعاً دخول مليشيات الحشد، في معركة الفلوجة، خوفاً من استغلالها الفرص للإيقاع بالمدنيين، كما عُرف عنها بارتكاب الانتهاكات الكبيرة في محافظات ديالى وصلاح الدين، وفي جرف الصخر، وبعض مناطق محافظة الأنبار.

ورغم كل الدعوات لها بوقف مشاركتها في المعركة، واصلت المليشيات الشيعية “الحشد الشعبي” قصفها العشوائي على مدينة الفلوجة، مستغلّة بدء المعركة ضد تنظيم “الدولة الإسلامية” (داعش)، ومتجاوزة كل الدعوات لوضع حدٍّ لانتهاكاتها، حيث قصفت مليشيا الحشد بالصواريخ مساء أمس الأربعاء، مستشفى الفلوجة العام وسط المدينة، ما أسفر عن سقوط 10 قتلى وجرحى في حصيلة أوليّة.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة