حشود ضخمة تنذر بعودة الاقتتال إلى إدلب

فريق التحرير13 أبريل 2018آخر تحديث : منذ سنتين
2fd36ada 262b 4736 b445 13c7ad97af5f - حرية برس Horrya press
أرتال ضخمة تصل إلى ريف حلب الغربي لصد هجوم هيئة تحرير الشام – تواصل اجتماعي

حرية برس:

شهدت مواقع ريف حلب الغربي، اليوم الجمعة، حشود عسكرية هائلة استعداداً للاقتتال بين ’’جبهة تحرير سوريا‘‘ و”هيئة تحرير الشام‘‘

وأفادت مصادر محلية، أنه بعد فشل المفاوضات بين ’’هيئة تحرير الشام‘‘ و’’جبهة تحرير سوريا‘‘، حُشدت أرتال عسكرية ضخمة للفصيلين بريف حلب الغربي تحضيرًا للمعركة، بعد فشل اتفاقات الهدن لإيقاف الاقتتال بين الطرفين.

وأوضحت المصادر، أن الحشود العسكرية جاءت بعد استقدام ’’تحرير سوريا‘‘ لتعزيزات كبيرة جداً، مؤلفة من عشرات الآليات ومئات المقاتلين من منطقة عفرين التي يسيطر عليها فصائل الجيش السوري الحر.

ولفتت المصادر إلى وصول تعزيزات ضخمة لـ’’تحرير سوريا‘‘ مساء اليوم، من ’’حركة نور الدين الزنكي‘‘ و’’الفرقة التاسعة‘‘ إلى مدينة دارة عزة بريف حلب الغربي، استعداداً لمعركة أُطلق عليها ’’تحرير إدلب‘‘، وذلك على عقب رفض ’’تحرير الشام‘‘ وقف الاقتتال، ومحاولة الهجوم على مناطق سيطرة الجبهة، وإصرار الهيئة على مطالبها بالامتداد الجغرافي للمناطق ضمن شروط مبادرات الصلح.

وفشلت جميع المساعي والوساطات التي تدخلت لوقف الاقتتال بين ’’جبهة تحرير سوريا‘‘ و’’هيئة تحرير الشام‘‘، وكان أخرها اتحاد المبادرات الشعبية التي أطلقها مجموعة من المشايخ والعلماء والفعاليات المدنية، لحقن الدماء.

ومنذ 20 شباط الماضي تدور اشتباكات بين “هيئة تحرير الشام” من جهة، و”جبهة تحرير سوريا، وصقور الشام” من جهة أخرى، في ريفي إدلب وحلب الغربي، خسر الطرفان خلالها المئات من القتلى والجرحى في صفوفهم، كما تسببت الاشتباكات بتدمير دبابات وعربات عسكرية لكلا الطرفين خلال المعارك الدائرة، فضلاً عن خسائر بشرية ومادية كبيرة في صفوف المدنيين بمناطق الاقتتال.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة