اتفاق لإنهاء الاقتتال بين “أحرار الشرقية” و”الحمزة”

فريق التحرير25 مارس 2018آخر تحديث : منذ سنتين
368 - حرية برس Horrya press
صورة تعبيرية – الجيش الحر في الشمال السوري ـ أرشيف

حلب – حرية برس:

توصلت فصائل الجيش السوري الحر شمالي حلب اليوم الأحد، إلى اتفاق يقضي بوقف الاقتتال الحاصل بين “فرقة الحمزة” و”تجمع أحرار الشرقية”.

وأكدت مصادر محلية لحرية برس أن ممثلين عن عدة فصائل من الجيش السوري الحر بالإضافة لممثلي الفصيلين المتقاتلين وبحضور أحد ضباط الجيش التركي، عقدوا اجتماعاً طارئاً لوقف الاقتتال الدائر بين “أحرار الشرقية” و”فرقة الحمزة”، على خلفية مقتل قيادي في “أحرار الشرقية” من قبل أحد عناصر “فرقة الحمزة” صباح الأحد.

وجاء في بيان حصلت حرية برس على نسخة منه، “بحضور كل من قادات أحرار الشرقية وجيش الشرقية وفرقة الحمزة “أبو حاتم شقرة وأبو بكر وأبو جابر وعبد الله حلاوة” وحضور الأخوة الضباط الأتراك بيقادة الجنرال “اللواء مصطفى” بشأن الاشتباكات والخلافات الدائرة بين الفصيلين وإنهاء الخلافات والاشتباكات وفوراً لحقن دماء المسلمين”، وأضاف البيان: تقرر “إيقاف الاشتباكات بين الطرفين في مدينة عفرين وريفها وفي كل المناطق، تسليم المطلوبين والأشخاص الذين قاموا بالقتل من الطرفين ولجهة محايدة أو محكمة، إطلاق سراح الموقوفين وفوراً من الطرفين وتسليم المحتجزات من آليات وسلاح ومتابعة هذا الأمر من قبل لجنة متفق عليها، إعادة النقاط أو القرى أو المقرات إلى ماكانت عليه سابقاً قبل الخلاف”

وحضر الاجتماع “ألوية المعتصم” و”الجبهة الشامية” و”السلطان مراد” وممثل عن الجيش التركي، بالإضافة إلى ممثلين على الطرفين المتقاتلين من “فرقة الحمزة” و”تجمع أحرار الشرقية”.

يذكر أن الاقتتال اندلع صباح اليوم بين “أحرار الشرقية” و”فرقة الحمزة” إثر قتل عناصر “فرقة الحمزة” لقيادي في “أحرار الشرقية” وعلى إثرها شهدت مدينة عفرين وريفها اشتباكات واعتقالات بين الطرفين، حيث اعتقل “أحرار الشرقية” أكثر من 200 عنصر من “فرقة الحمزة” وسيطر على مقرات للفرقة في مدينة الباب بريف حلب الشرقي.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة