دير شبيغل: الموساد اغتال ما لا يقل عن 3000 شخص

فريق التحرير
2018-01-20T17:16:18+02:00
صحافة
فريق التحرير20 يناير 2018آخر تحديث : السبت 20 يناير 2018 - 5:16 مساءً
41975240 303 - حرية برس Horrya press
عناصر من قوات الاحتلال في فلسطين المحتلة – رويترز

رغم أن جهاز المخابرات الخارجي “الموساد” التابع لقوات الاحتلال يعمل في سرية تامة، إلا أن نشاطاته كانت بين الحين والآخر مادة دسمة لعناوين بارزة لوسائل الإعلام، والان جاء دور خبير بالجهاز ليكشف بعض اسرار أجهزة مخابرات قوات الاحتلال.

انتهت أبحاث خبير إسرائيلي إلى أن أجهزة مخابرات قوات الاحتلال الإسرائيلية اغتالت عدة الاف من الأشخاص. ونقلت مجلة “دير شبيغل” الألمانية الصادرة اليوم السبت، عن الصحفي والمؤلف الإسرائيلي رونين بيرغمان، قوله:”بشكل إجمالي نحن نتحدث عن مقتل ما لا يقل عن 3000 شخص، لم يكن بينهم فقط الأشخاص المستهدفون بل العديد من الأبرياء الذين تواجدوا في الوقت الخطأ في المكان الخطأ”.

وحسب بيرغمان، فقد كانت هناك خلال الانتفاضة الثانية وحدها، أيام صدر فيها أوامر “بعمليات قتل مستهدفة” لما يتراوح بين أربعة إلى خمسة أشخاص، وكانت هذه الأوامر في العادة بحق أعضاء في حركة المقاومة الإسلامية (حماس).

يذكر ان كتاب بيرغمان “حرب الظل، إسرائيل وعمليات القتل السرية للموساد” الذي تصدره شبيغل، سيتم طرحه في الأسواق اعتبارا من يوم الاثنين المقبل.

وأوضح بيرغمان أنه تحدث في أبحاثه مع نحو 1000 شخص، بينهم ستة من الرؤساء السابقين للموساد وستة من رؤساء الحكومات قوات الاحتلال الإسرائيلية مثل إيهود باراك وإيهود أولمرت وكذلك مع رئيس وزراء قوات الاحتلال الإسرائيلي الحالي بنيامين نتنياهو.

ويحكي الكتاب على نطاق زمني واسع، تطور جهاز استخبارات قوات الاحتلال الإسرائيلية حتى خريف 2017، وخلال ذلك يتحدث بيرغمان عن مهام الموساد وعمليات صنع القرار السياسي وراءها.

ورسميا يسمى الموساد ” معهد الاستطلاع والمهام الخاصة”، وكان تعرض في الماضي إلى  انتقادات لطريقة عمله، حيث كان عملاء للجهاز قتلوا في عام 1973 بطريق الخطأ نادلا مغربيا في مدينة ليلهامر النرويجية.

المصدرDW
رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة