قيادي حوثي و50 من مرافقيه يسلمون أنفسهم للجيش اليمني

فريق التحرير7 يناير 2018آخر تحديث : الأحد, 7 يناير, 2018 - 6:45 مساءً

 الحوثي - حرية برس Horrya press

مازن فارس – حرية برس:

سلم قيادي في جماعة الحوثي الانقلابية نفسه اليوم الأحد، لقوات الجيش الوطني في محافظة الحديدة غربي البلاد.

وقالت مصادر محلية لـ”حرية برس” إن القيادي في جماعة الحوثي المدعو حمير إبراهيم عريك والمشهور بـ (إبراهيم عذابو) مع 50 مقاتلاً من أفراده سلموا أنفسهم، أمس السبت،لقوات الجيش الوطني في منطقة حيس.

و أشارت المصادر إلى أنه سلم نفسه خلال قيام قوات الجيش بتطهير جيوب الحوثيين في ذات المديرية، موضحة أن “عذابو” وهو زعيم عصابة سابق اشتهر بقطع الطريق ونهب وسلب وصدر بحقه حكم إعدام قبل أن تفرج عنه جماعة الحوثي مطلع اكتوبر من العام الماضي وتدفع به إلى جبهة الساحل الغربي.

في غضون ذلك شنت مقاتلات التحالف العربي صباح اليوم الاحد، عدة غارات استهدفت تعزيزات عسكرية تابعة للحوثيين جنوب مديرية حيس.

وقال مصدر عسكري لـ”حرية برس” إن مقاتلات التحالف قصفت تعزيزات للحوثيين شمال جسر عرفان جنوب مديرية حيس ما أسفر عن سقوط عشرات القتلى والجرحى (دون الاشارة لعدد الخسائر).

ووفقاً للمصدر فإن قوات الجيش غنمت عدد من الاسلحة والذخائر بينها مدفع هاون وراجمات صواريخ الكاتيوشا عقب تقدمها شمال جسر عرفان.

وفي مطلع ديسمبر نهاية العام الماضي شنت قوات الجيش مسنودة بالتحالف العربي عملية عسكرية لتحرير الساحل الغربي والتقدم نحو محافظة الحديدة التي تسيطر عليها جماعة الحوثي الانقلابية منذ قرابة ثلاثة أعوام.

 

 

مؤتمر الشرعية يتهم الحوثيين بتفكيك الحزب والسطو عليه سياسياً

من جهة أخرى، اتهم حزب المؤتمر الشعبي العام المؤيد للحكومة الشرعية جماعة الحوثي بمحاولة السطو على الحزب وتفكيكه في العاصمة صنعاء.

وقال الحزب في بيان نشرته وكالة الانباء اليمنية”سبأ” إن “قيادات المؤتمر وكوادره الوطنية وقاعدته الجماهيرية الواسعة، تتابع المحاولات الحوثية الساعية الى تشتيت قوة المؤتمر وتفكيكه والعمل على استتباع وإذلال هذا الحزب الوطني”.

واتهم البيان الحوثيين، بإجبار بعض قيادات الحزب على الخضوع والرضوخ وقبول الاستسلام لسياساتهم بالقهر والقوة والتهديد بالتصفية والمعتقلات في حال رفضت بعض القيادات الأسيرة في صنعاء قبول الاستتباع و الإخضاع والإذلال وإجبارهم على تمرير سياسات الاستهداف والقتل وجرائم السطو والهدم الحوثية وتحويلهم إلى غطاء سياسي يهدف إلى شرعنة مشروعهم الإيراني الذي يهدد عروبة اليمن واستقلاله وإبعاده عن محيطه العربي وأشقائه في دول الخليج”.

وأضاف البيان” ما يجري من محاولة السطو على المؤتمر في صنعاء، من خلال إجبار من هم في وضع الرهائن والأسرى لشرعنة الجرائم الحوثية وتمرير سياساتها،

مشيرا إلى أن ما سيصدر عنها لا يعكس الثوابت الوطنية للمؤتمر وخطاب رئيس المؤتمر قبل استشهاده على يد الميليشيا الحوثية، و لا يمثل أي قيمة سياسية. وكان جناح حزب الرئيس السابق علي عبدالله صالح، قد كلف في وقت سابق من اليوم،صادق أمين أبو رأس، برئاسة المؤتمر الشعبي العام في اجتماع هو الأول لقيادات المؤتمر عقب مقتل “صالح” على يد الحوثيين في الرابع من ديسمبر الماضي.

التعليقات

عذراً التعليقات مغلقة

    عاجل