وسم “حلب تحترق” يتصدر مواقع التواصل الاجتماعية

فريق التحرير29 أبريل 2016آخر تحديث : منذ 4 سنوات
وقفة تضامنية مع حلب لناشطي تجمع ثوار سوريا في حمص - عدسة محمود بكور
وقفة تضامنية مع حلب لناشطي تجمع ثوار سوريا في حمص – عدسة محمود بكور

حرية برس: 
أطلق ناشطون سوريون على مواقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك وتويتر” هاشتاغاً باسم “حلب تحرق”، وذلك تضامناً مع الأحياء المحررة في مدينة حلب والتي تتعرض لقصف ممنهج من قبل طائرات الأسد والطائرات الروسية.
وكانت حلب قد فقدت في الأيام الماضية أكثر من 200 شهيد من أبنائها نتيجة غارات لطيران الأسد، ولعل أكبر المجازر كانت بعد استهداف مشفى القدس التابع لمنظمة أطباء بلا حدود، حيث وصل عدد الشهداء إلى خمسين شهيداً من ضمنهم كوادر طبية تعمل في المشفى.
وسرعان ما تصدر الهاشتاغ ترتيب التغريدات على تويتر بعدد فاق نصف مليون تغريدة حتى مساء اليوم الجمعة.
ومن ناحية أخرى قام ناشطون سوريون معارضون بصبغ صورهم الشخصية على الفيسبوك باللون الأحمر تضامناً مع حلب، وانتشرت البروفايلات الحمراء بشكل كبير جداً، حيث تضامنت وسائل اعلامية عربية وعالمية مع هذا العمل، ومنها قناة الجزيرة ووكالة الأناضول التركية وقناة أورينت ووكالة هافنغتون بوست، حيث قامت هذه الوسائل الاعلامية بصبغ اللوغو الخاص بها باللون الأحمر تعبيراً عن تعاطفهم الكامل مع حلب.
وفي الداخل السوري رفع ناشطون من تجمع ثوار سوريا في حمص عبارات تضامنية مع حلب، وطالبوا سكانها بالصبر والثبات.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة