واشنطن تؤكد تزويد طهران للحوثيين بالأسلحة وتدعو لحلف ضدها

فريق التحرير
عربي ودولي
فريق التحرير15 ديسمبر 2017آخر تحديث : الجمعة 15 ديسمبر 2017 - 2:24 صباحًا
Niki Healy United States delegate to the United Nations Reuters - حرية برس Horrya press
هيلي بمؤتمرها الصحفي وجانب من بقايا الصاروخ خلفها – الصورة عن رويترز

مازن فارس – حرية برس:

قالت نيكي هالي مبعوثة أمريكا في الأمم المتحدة الخميس إن الولايات المتحدة ستعمل لبناء تحالف دولي للتصدي لإيران، منوهة أن مجلس الأمن سيتحرك قريباً لمواجهة تهديدات طهران، عارضة أدلة مادية قالت إنها تربط إيران بأسلحة استخدمت في اليمن. وأضافت هيلي في مؤتمر صحافي في مقر تابع لوزارة الدفاع الأميركية في واشنطن، وهي تقف أمام ما قالت إنها بقايا صاروخ إيراني أطلق من اليمن نحو السعودية، “سوف ترون أننا نبني تحالفا للتصدي بحق لإيران وما تفعله”.

وأعلنت السفيرة الأميركية أن “الصاروخ الذي أطلقه الحوثيون على السعودية من صنع إيراني”… مضيفة أن ” إيران قدمت الصواريخ للحوثيين وهم أطلقوها على السعودية”.

وأضافت: “لدينا أدلة على تورط طهران في استهداف الرياض بصواريخ الحوثيين، وأجزاء من الصاروخ الذي أطلقته الميليشيات تؤكد أنه صنع في إيران”، مردفة أن “الحوثيين استهدفوا مطارا مدنيا في الرياض لإسقاط ضحايا بين المدنيين”.

وذكرت المندوبة الأميركية أن التحرك ضد إيران سيبدأ من مجلس الأمن ويتوسع ليشمل المجتمع الدولي بكامله، مبينة أن واشنطن بدأت الحديث مع المجلس لوقف انتهاكات طهران، وسيتحرك قريبا لمواجهة التصرفات الإيرانية التي تخترق القرارات الدولية.

وأكدت مندوبة واشنطن في الأمم المتحدة أن إيران خالفت قرار مجلس الأمن رقم 2231 الذي يمنع تصدير الأسلحة ودعم الإرهاب.. مشيرةً إلى أن إيران تتحدى المجتمع الدولي والاتفاق النووي لم يحسن من سلوكها، مشددة على أن إيران “ستصبح كوريا الشمالية الثانية إن لم نتحرك الآن، وهو أمر لن ندعه يمر، ويجب أن يحاربه العالم”.

من جهتها رحبت الرياض بالتقرير الأمريكي، مجددة مطالبتها لـ” المجتمع الدولي بضرورة اتخاذ إجراءات فورية لتنفيذ قرارات مجلس الأمن، ومحاسبة النظام الإيراني على أعماله العدوانية”.

وجددت – وفق وكالة الأنباء السعودية – إدانتها “النظام الإيراني لخرقه الصارخ للقرارات والأعراف الدولية، بما فيها قراري مجلس الأمن رقم 1559، ورقم 1701، المعنيان بمنع تسليح أي ميليشيات خارج نطاق الدولة في لبنان (تحت الفصل السابع) بالإضافة لقراري مجلس الأمن 2231، 2216 “.

وأكدت” على التزامها بدعم جهود المبعوث الأممي لليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد، الهادفة إلى إيجاد حل سياسي وفق المرجعيات الثلاث، ودعم جميع العمليات الإغاثية والإنسانية الهادفة إلى رفع المعاناة عن الشعب اليمني الشقيق”.

من جهتها رفضت إيران ماكشفته “هيلي” وقالت إن الأسلحة التي عرضتها السفيرة الأمريكية في الأمم المتحدة “مزيفة”.

وقالت البعثة الإيرانية في الأمم المتحدة في بيان إن الاتهام الذي وجهته الولايات المتحدة لا أساس له و”غير مسؤول واستفزازي ومدمر”.

وذكر البيان “هذه الاتهامات تهدف إلى التغطية على جرائم الحرب التي ارتكبتها السعودية في اليمن بالتواطؤ مع الولايات المتحدة وصرف الانتباه الدولي والإقليمي عن العدوان على اليمنيين الذي وصل إلى طريق مسدود”.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة