“لون الماء” جديد الشاعر عبد الكريم بدرخان

ثقافة
فريق التحرير30 أكتوبر 2017آخر تحديث : منذ سنتين
Abdulkarim Baderkhan - حرية برس Horrya press
غلاف مجموعة “لون الماء” للشاعر عبد الكريم بدرخان

عن “دار فضاءات للنشر والتوزيع” في عمّان، صدر للشاعر السوري عبد الكريم بدرخان مجموعة شعرية بعنوان “لون الماء” هي الثالثة في مسيرته الشعرية التي بدأت بمجموعة “جنازة العروس” في العام 2014.

وابتداء من الغلاف الذي رسمت لوحته الفنانة التشكيليّة إيمار الحميدي تبدو الألوان صارخة بتعب الشاعر الذي تشي به أيضاً خطوط الوجه في اللوحة والكتل اللونية، لكن القصائد التي تضمها المجموعة تحكي بشاعرية عالية وجع الغربة والتشظي بعيداً عن البلاد التي كتب مأساتها وشقاء إنسانها بحروف دامعة.

نقرأ من أجواء المجموعة الشعرية المقطوعة التالية بعنوان: زمن 2:

زمني غبارٌ

لم أجدهُ.. ولم يجدني.

كلما هبت رياحٌ

ضعتُ مني.

هذه الطرقات تبحث عن نهايتها

وظلي عابرٌ نحو البداية

نلتقي؟

زمنٌ غبارٌ عابرٌ فوق الفصول

ومارقٌ عنها .. وعنّي.

ومن قصيدة بعنوان :حمص نقرأ:

ولحمصَ

أرفع كأسيَ العطشى

وأحلم بالمطر.

ولحمص 

أرسل قُبلةً في الريح

يتبعها الشجر.

ولحمص..

أبحث في مراياها عن الطفل الذي ضيّعتُه

وبقيت أتّبع الأثر.

ولحمص.. ساعتها التي تعب الزمان وراءها

وبكى المكان على تجاعيد الصور.

وفي صفحة الغلاف الأخيرة تطالعنا كلمة للشاعر الكبير عبد القادر الحصني يحكي فيها انطباعاته عن هذه المجموعة، ونقرأ فيها:

“يقولون: القصيدةُ مضمونٌ وشكل… بقليلٍ من الاهتمام أنظر إلى هذه المقولة، فقد خرجتُ الليلةَ الفائتةَ متعَباً تعباً غيرَ عاديّ بعد قراءة هذه المجموعةِ الشعريّة: فهي لا تقولُ لكَ الأشياءَ والمعانيَ والصورَ، هي تجعلُكَ على نحوٍ مباغِتٍ شيئاً أو معنى أو صورةً، معلّقاً بين الوجود والعدم،  ومحدِّقاً في وردةٍ يُدهشكَ ما حلَّ بها من الدمار، ويُدهشكَ أكثر كلُّ هذا الجمال الذي بقي لها.. وردةٍ أُوتيتْ أيضاً بياناتِها الداخليّةَ في عددٍ من قضايا الحياة والفنّ والفلسفة، منعَها من أنْ تخرج على حلِّ عقلِها ما هو أجدرُ بالخروج على حلِّ شِـعرِها… ليلةَ أمسِ، لم أكنْ أقرأ “لون الماء”، كنتُ مع عبد الكريم بدرخان…  مع رجلٍ غزيرِ الدموعِ والأزهار البريّة لا “كغيرهِ من منتجات الحداثة”.

* الشاعر عبد الكريم بدرخان في سطور:

– شاعر سوري من مواليد حمص في العام 1986.

– يحمل إجازة في الحقوق من جامعة دمشق.

– يكتب الشعر والقصة والمسرحية والترجمات، والدراسات الأدبية والفكرية والسياسية.

– فائز بعدة جوائز عربية ومحلية.

– صدر للشاعر:

* جنازة العروس / شعر / دائرة الثقافة والإعلام في حكومة الشارقة في العام 2014

* كما أشتهيكِ وأكثرْ / شعر / دار الأدهم في العام 2014

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة