الشبكة السورية توثق استشهاد5233 مدنيًا بعد عامين من التدخل الروسي

فريق التحرير1 أكتوبر 2017آخر تحديث : منذ 3 سنوات
17352369 1273473176064006 3427249968007180418 n - حرية برس Horrya press
قوات روسية تشرف على عملية تهجير أهالي حي الوعر بحمص – تجمع ثوار سوريا

أصدرت الشبكة السورية لحقوق الإنسان تقريرًا في الذكرى السنوية الثانية للتدخل الروسي في سوريا،أحصت فيه الشبكة استشهاد  5233 مدنياً، بينهم 1417 طفلاً، و886 سيدة، منذ 30/أيلول/سيبتمبر/ 2015.

وقالت الشبكة في تقريرها أن القوات الروسية نفّذت مئات الهجمات الغير مبررة،تسببت بوقوع خسائر بشرية ومادية كبيرة، تركزت على مناطق سيطرة فصائل المعارضة بنسبة 85%.

وأوضحت الشبكة أن الهجمات كانت أقل على مناطق سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية “داعش” بنسبة 15%، وسُجّلت العديد من الحوادث لقصف مواقع مدنيّة،خلّفت مجازر بحق سكّان مدنيين في مناطق سيطرة تنظيم الدولة.

وقالت الشبكة في تقريرها، بالإضافة إلى سقوط شهداء “ارتكبت 251 مجزرة، وسجل ما لايقل عن 707 حوادث اعتداء على مراكز حيوية مدنية، منها 109 على مساجد، و143 على مراكز تربوية، و119 على منشآت طبية”.

وأحصت الشبكة في تقريرها استشهاد 47 شخصاً من الفرق الطبية، بينهم 8 سيدات، إضافة إلى 24 شخصاً من فرق الدفاع المدني، و16 إعلامي.

وذكر التقرير أن 2.3 مليون شخص نزحوا هربًا من القصف والتدمير الذي تنفذه القوات الروسية.

وأضافت الشبكة في التقرير أن القوات الروسية استخدمت الذخائر العنقودية ما لا يقل عن 212 مرة، معظمها في محافظة إدلب، في حين أنها استخدمت الذخائر الحارقة ما لا يقل عن 105 مرات، معظمها في محافظة حلب”.

ونوَّه التقرير إلى أنَّ القوات الروسية “بدأت بُعيد نجاحها في استعادة السيطرة على الجزء الشرقي من مدينة حلب، بدعمٍ بري من قوات النظام، والميليشيات الإيرانية، في عقدِ مفاوضات واتفاقيات، دولية ومحلية، أدت إلى انخفاض ملحوظ في معدلات القصف والتدمير”.

وذكرت الشبكة في التقرير أن الإنخفاض في معدلات القصف “استمرَّ حتى 19 أيلول/سبتمبر الماضي، حينَ بدأت الحملة العسكرية التي شنَّتها قوات الأسد وروسيا عبر غارات جوية مُكثَّفة على ريف إدلب ردَّاً على تقدُّم فصائل في المعارضة في مناطق بريف حماة الشمالي”.

وأكد التقرير أن “القوات الروسية خرقت بشكل لايقبل التشكيك قراري مجلس الأمن رقم 2139- 2254 القاضيين بوقف الهجمات العشوائية، وأيضا انتهكت عبر جريمة القتل العمد المادة الثامنة من قانون روما الأساسي،مايشكل جرائم حرب.

وأوضح التقرير بضرورة فتح تحقيقات في الحوادث الواردة فيه، وإطلاع المجتمع السوري على نتائجها، ومحاسبة المتورطين،وتعويض كافة  المنشآات والمراكز المتضررة وإعادة بنائها من جديد، وتعويض كافة أُسر الجرحى والشهداء الذين قتلتهم القوات الروسيّة.

المصدرحرية برس- الشبكة السورية لحقوق الإنسان
رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة