“رايتس ووتش” تحذّر من سوء أوضاع اللاجئين في عرسال اللبنانية

2017-09-20T21:18:06+03:00
2017-09-20T21:18:46+03:00
أخبار سورية
فريق التحرير20 سبتمبر 2017آخر تحديث : منذ 3 سنوات
qalamon ersal - حرية برس Horrya press
قافلة من مهجري عرسال السوريين في طريقها إلى القلمون – أرشيف

قالت منظمة هيومن رايتس ووتش، اليوم الأربعاء، أن اللاجئين السوريين في لبنان يواجهون ضغوطات للعودة إلى بلادهم، وقد عاد بعضهم بالفعل إلى سوريا.

وقالت المنظمة في تقرير بعنوان “لبنان: لاجئون في المنطقة الحدودية تحت الخطر”، إن نحو 10 آلاف سوري عادوا إلى بلادهم من عرسال اللبنانية منذ يونيو /حزيران الماضي، وعزَت ذلك إلى الضغوطات والظروف القاسية التي يتعرض لها اللاجئون في بلدة عرسال.

وأوضح نديم حوري، مدير قسم الإرهاب ومكافحة الإرهاب في هيومن رايتس ووتش: “زادت أوضاع عرسال سوءاً، إلى درجة أن لاجئين كثيرين عادوا إلى منطقة حرب”. وأضاف: “لدى السلطات اللبنانية مهمة صعبة متمثلة في الحفاظ على الأمن في عرسال، لكن بعد إخراج تنظيم الدولة وهيئة تحرير الشام، من الضروري تحسين الخدمات وحماية المدنيين”.

ونقل التقرير عن سوريين غادروا مؤخراً من عرسال إلى إدلب قولهم “إنهم عادوا إلى سوريا بسبب الوضع في عرسال، بما في ذلك مداهمات الجيش لمخيمات اللاجئين، وعدم امتلاك الغالبية إقامات قانونية، والخوف من الاعتقال والاحتجاز، والقيود المفروضة على حركتهم، وفرصهم المحدودة للحصول على التعليم والرعاية الصحية”.

وطالبت المنظمة لبنان بضمان تمكين اللاجئين من تنظيم وضعهم القانوني، والتمتع بحرية التنقل والحصول على المساعدات الإنسانية. مؤكدة أنه يجب أن تحترم الإجراءات الأمنية حقوق المدنيين في عرسال.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة