استشهاد إعلامي على يد فيلق الرحمن في الغوطة الشرقية

فريق التحرير16 سبتمبر 2017آخر تحديث : منذ 3 سنوات
Untitled - حرية برس Horrya press

الغوطة الشرقية – حرية برس:

استشهدا الناشط الإعلامي “خالد الشامي” الملقب بالعمري، اليوم السبت، إثر إصابته منذ أيام برصاص عناصر ينتمون إلى فيلق الرحمن في الغوطة الشرقية.

وأفاد مراسل حرية برس بأن الشامي يعمل في مؤسسة “زيد بن ثابت الأهلية”، وكان قد أصيب منذ يوم الخميس الماضي، برصاص أحد الحواجز التابعة لفيلق الرحمن على أطراف مدينة حمورية.

وأوضح المتحدث الرسمي باسم الفيلق “وائل علوان” على حسابه في تويتر أن عناصر من فيلق الرحمن قاموا “باطلاق عيارات تحذيرية على مجموعة لم تستجب في مناطق يقوم جيش الإسلام بالتسلل منها، فأصيب بالخطأ الأخ خالد العمري”.

وأكد علوان أن الفيلق قام “بفتح تحقيق وإحالة العنصرين الذين أطلقا النار للقضاء العسكري، وبينما كانت حالة الأخ الناشط خالد مستقرة بعد العمل الجراحي”.

وأعرب علوان عن حزنه لخبر استشهاد الشامي، مضيفاً “نعزي أهله وذويه وإخواننا في مؤسسة زيد”، مطالباً بجيش الإسلام بالانسحاب الفوري والكف عن استفزازاته”.

يشار إلى أن رابطة الإعلاميين في الغوطة الشرقية استنكرت في بيان لها هذه الحادثة، وطالبت فيلق الرحمن بمحاسبة المسؤولين عنها.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة