الكنيسة الأرثوذكسية في القدس المحتلة تدين قراراً اسرائيلياً يجيز لمستوطنين تملك بعض ممتلكاتها

فريق التحرير13 أغسطس 2017آخر تحديث : منذ 3 سنوات
Theophilus III Palestine - حرية برس Horrya press

أدانت الكنيسة الأرثوذكسية في القدس المحتلة اليوم الأحد، قرار محكمة الاحتلال الاسرائيلي بإعطاء الحق للمستوطنين في تملك عقارات تابعة للكنيسة في القدس الشرقية، وفقاً لما ذكرته وكالة فرانس برس.

ونقلت الوكالة عن بطريرك الأرثوذكس للمدينة المقدسة وسائر أعمال فلسطين والأردن “ثيوفيلوس الثالث” قوله خلال مؤتمر صحفي إن القرار “تجاوز كل حدود العدالة والمعقول (…) ولا يمكن تفسيره إلا بأنه ذو دوافع سياسية”، واصفاً إياه بـ”المتحيز”، منوهاً إلى أن هذا القرار ستكون له تبعات سلبية على المسحيين في القدس.

وأوضح إن “معركة قانونية دامت عقداً من الزمن أدت إلى قرار غير عادل تجاهل كل الأدلة القانونية الواضحة والراسخة التي قدمتها البطريركية والتي تثبت سوء النية والرشوة والتآمر”.

وأكد أن البطريركية الأرثوذكسية “ستبدأ عملية الاستئناف أمام محكمة العدل العليا حيث نثق بأن يكون هناك قرار يستند فقط إلى الأمور القانونية والإجرائية والعدل”.

وبحسب الوكالة دعا ثيوفيلوس الرئيسين الأمريكي “دونالد ترامب” و الروسي “فلاديمير بوتين” والملك “عبد الله الثاني” بصفته “الوصي على المقدسات الإسلامية والمسيحية في الأراضي المقدسة”، إلى “التدخل الفوري والعاجل لضمان العدالة والحرية في هذه المسألة”.

وكانت المحكمة المركزية الاسرائيلي في القدس المحتلة قد أصدرت قراراً مطلع شهر آب/أغسطس الجاري في قضية تعود لعام 2004، يقضي بأحقية ثلاث شركات مرتبطة بالجمعية الاستيطانية “عطيرت كوهانيم” في امتلاك ثلاث عقارات في البلدة القديمة هي فندقي البتراء وإمبريال وبيت المعظمية الواقعة قرب باب الخليل، وفقاً لصحيفة “معاريف” الإسرائيلية.

المصدرفرانس24 + صحيفة "معاريف" الإسرائيلية
رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة