اشتباكات بين قوات سوريا الديمقراطية وداعش في أحياء الرقة القديمة

فريق التحرير4 يوليو 2017آخر تحديث : منذ 3 سنوات
AL RAQA - حرية برس Horrya press
الدمار في أحد أحياء مدينة الرقة

اندلعت اشتباكات عنيفة بين عناصر ” قوات سوريا الديمقراطية” ومقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية “داعش” في المدينة القديمة بالرقة اليوم الثلاثاء، وذلك بعدما أحدث التحالف بقيادة الولايات المتحدة فتحتين صغيرتين في الأسوار التاريخية للمنطقة.

وقال المكتب الإعلامي للقوات التي يهيمن عليها مقاتلون أكراد وتدعمها الولايات المتحدة، إن أربعة من مسلحيها قتلوا في المعارك بالمدينة القديمة. وقال التحالف الاثنين إن مقاتلي قوات سوريا الديمقراطية اخترقوا المدينة القديمة بعدما استهدف التحالف قطاعين يمتد كل منهما نحو 25 متراً في السور الذي يمتد 2500 متر.

وذكرت قوات سوريا الديمقراطية في بيان، أن مقاتليها سيطروا على قصر البنات الأثري في الجزء الشرقي من المدينة القديمة.

وأشار مسؤول في المكتب الإعلامي لقوات سوريا الديمقراطية، إلى أن تنظيم الدولة الإسلامية زرع الكثير من العبوات الناسفة في الأحياء القديمة بالرقة. ويخوض مقاتلو الدولة الإسلامية معظم معاركهم في الليل ولا يتحركون كثيراً في النهار.

وأكدت مصادر محلية من داخل مدينة الرقة لموقع “العربي الجديد” أن قوات “مجلس منبج العسكري” ومليشيا “وحدات حماية الشعب” المنضوية في صفوف “قوات سورية الديمقراطية” تقدمت في حي اليرموك جنوب غرب مدينة الرقة، بعد هجوم شنته انطلاقاً من حي القادسية، في محاولة منها للوصول إلى طريق الكورنيش الغربي المؤدي إلى جسر الرقة الجديد”.

وفي غضون ذلك، تقدمت مجموعات من “قوات النخبة” المتمركزة في الأطراف الشمالية الشرقية من حي هشام بن عبد الملك باتجاه الجهة الجنوبية الشرقية من المدينة، بعد استعادة المليشيا كامل المناطق التي خسرتها في حي الصناعة لصالح تنظيم “داعش”.

وأسفرت المعارك عن وقوع قتلى وجرحى من الطرفين، فيما واصل طيران التحالف الدولي استهداف المدينة بعدة غارات تزامناً مع قصف مدفعي من “قوات سورية الديمقراطية”، لم تتبين بعد الخسائر الناتجة عنه.

وقال المستشار العسكري في “قوات سورية الديمقراطية”، الدكتور ناصر حج منصور، لـ”العربي الجديد”، إنه بعد دخول قوات “قسد” من الجنوب الغربي إلى حي هشام عبدالملك بدأت، فجر اليوم، بالهجوم من الجبهة الشرقية للمدينة بعبور أسوار المدينة القديمة والدخول إلى داخل المدينة. وبين منصور أن قوات “قسد” تمكنت من التقدم حتى قصر البنات وسط معارك شديدة جداً مع “مرتزقة داعش، حيث تم قتل 34 عنصراً، واستولت القوات على أسلحة”، موضحاً أنه سيتم الإعلان عن النتائج الرقمية الأكيدة في بيان لاحق، ريثما تجري الإحصاءات وتكتمل عمليات التنظيف والتمشيط في المنطقة المحررة، حيث لا تزال الاشتباكات عنيفة يستخدم فيها داعش ما يمتلكه من أساليب، لكن تقدم “قسد” لا يزال مستمراً رغم ذلك”.

وقال التحالف إن مقاتلي التنظيم المتشدد يتخذون من السور موقعاً لإطلاق النار وزرعوا “الألغام والعبوات الناسفة في عدد من الشقوق بالسور” مما دفعه لإحداث فتحات جديدة فيه.

وأضاف أن مقاتلي قوات سوريا الديمقراطية كانوا عرضة للسيارات الملغومة والنيران غير المباشرة والنيران المباشرة للأسلحة الآلية والقذائف الصاروخية والقناصة أثناء محاولتهم اختراق المدينة القديمة.

وبدأت قوات سوريا الديمقراطية هجومها لاستعادة السيطرة على الرقة معقل الدولة الإسلامية في سوريا الشهر الماضي بعدما اقتربت تدريجياً من المدينة.

وقال المسؤول في المكتب الإعلامي لقوات سوريا الديمقراطية، إن هجوم الرقة يسير وفق الخطة لكن تكتيكات التنظيم المتشدد بما في ذلك استخدام طراز جديد من الألغام والطائرات بدون طيار لإسقاط القنابل أدت إلى تباطؤ العمليات بعض الشيء.

  • وكالات
رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة