فيتو روسي يفشل قراراً للتحقيق في مجزرة خان شيخون

فريق التحرير
2017-04-13T02:18:56+03:00
أخبار سورية
فريق التحرير13 أبريل 2017آخر تحديث : الخميس 13 أبريل 2017 - 2:18 صباحًا

مجلس الامن

استخدمت روسيا للمرة الثامنة “الفيتو” لإفشال مشروع قرار تقدمت به كل من بريطانيا وفرنسا والولايات المتحدة في جلسة مجلس الأمن التي عقدت الأربعاء لبحث الهجوم الكيماوي الذي شنّه نظام الأسد على مدينة خان شيخون بإدلب.

وكانت وكالة إنترفاكس الروسية للأنباء نقلت اليوم عن غينادي غاتيلوف نائب وزير الخارجية الروسي أن موسكو ستستخدم حق النقض ضد مشروع القرار الذي يطالب النظام السوري بالتعاون مع تحقيق دولي حول الهجوم الكيميائي في خان شيخون بريف إدلب، الذي تسبب في استشهاد وإصابة المئات.

وقد تبين أن السلاح الكيميائي (غاز السارين) قد إستخدم عن طريق طائرة مروحية وأدت إلى مقتل أكثر من 70 شخصا من بينهم نساء وأطفال.

وطرحت روسيا في المقابل مشروع قرار بتحقيق مستقل في هجوم خان شيخون، بحيث يشير إلى الضربة الأميركية التي استهدفت مطار الشعيرات في ريف حمص رداَ على الهجوم الكيميائي.

وامتنعت كلّ من الصين وكازاخستان وإثيوبيا عن التصويت على مشروع القرار الذي تم التصويت عليه في جلسة طارئة بمجلس الأمن.

وشهدت جلسة المشاورات قبل التصويت تبادلاً للانتقادات بين مندوبي دول غربية ومندوب روسيا، حيث انتقدت المندوبة الأميركية نيكي هايلي روسيا وقالت أن عليها “أن تكف عن تغطية الأسد” كما اتهمت إيران ب،”صب الزيت على نار هذه الحرب في سوريا لتوسيع نفوذها”.

وقالت هيلي  “نحن مستعدون لدعم الدبلوماسية بكل ثقلنا وامكاناتنا. نحن مستعدون للمساعدة في وضع حد لهذا النزاع″. إلا أنها اضافت أن التزام واشنطن بعملية السلام “ليس كافيا” وانها تحتاج إلى “شركاء جادين في استخدام نفوذهم” لدى رئيس النظام السوري بشار الأسد.

ودعا مبعوث الأمم المتحدة إلى سوريا ستافان دي ميستورا في كلمة أمام مجلس الأمن كلا من الولايات المتحدة وروسيا إلى الاتفاق على سبيل لانهاء الحرب في سوريا وتمهيد الطريق لاجراء “مفاوضات حقيقية”.

وقال دي ميستورا أمام مجلس الامن الدولي أنه مستعد لاجراء جولة جديدة من المحادثات في أيار/ مايو إلا أنه أكد ضرورة التعاون بين موسكو وواشنطن.

المصدروكالات
رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة