ثوار درعا يبسطون سيطرتهم على أجزاء واسعة من حي المنشية

2017-04-09T01:17:24+03:00
2017-04-09T01:17:57+03:00
أخبار سورية
فريق التحرير9 أبريل 2017آخر تحديث : منذ 3 سنوات
أكرم المليحان - حرية برس
 حي المنشية  - حرية برس Horrya press
الثوار في حي المنشية بدرعا البلد

يستمر ثُّوار مدينة درعا في المضي قُدُماً بمعركة “الموت ولا المذلَّة”؛ فبعد أربعة أيام من الهجمة الشرسة التي أطلقها ثوار درعا ضمن غرفة عمليات البنيان المرصوص بُغية تحرير حي المنشية وانتقاماً للشهداء الذين سقطوا جراء الهجمات بالأسلحة الكيماوية، واصلت قوات الجيش السوري الحر هجومها على مواقع قوات الأسد.

واستهلّ الثوار منذ الصباح بتدمير إحدى تحصينات قوات الأسد التي كانت تحوي مدفع من طراز B10 وتدميرها بالكامل وقتل من فيها. ليستمروا بتوجيه الضربات المتتالية التي أدت لانهيارات في صفوف قوات الأسد ومليشياته ودفعتهم إلى هروب جماعي وسقوط العشرات منهم بين قتيل وجريح وأسر آخرين، فقد عثر مقتلو البنيان المرصوص على جثث تعود لـ ثلاثة ضباط واثنين آخرين برتب صف ضابط وما لا يقل عن جثث خمسة جنود بالاضافة لثمانية قتلى من ميليشيا حزب الله اللبناني؛ فضلاً عن عدد آخر من الجثث التي لا تزال تحت الركام.

واستطاع الثوار تدمير دبَّابة لقوات الأسد وذلك باستهدافها بـ صاروخ تاو مضاد للدروع، ومع تقدُّم الثُّوار داخل حيِّ المنشيَّة تمّ أسر أربعة أفراد من ميليشيا الأسد تتراوح رتبهم بين صف ضابط ومجند.

وتمكن مقاتلو الجيش الحر من إحراز تقدم كبير خلال هذه المعارك التي تكللت بتحرير عدَّة حواجز ذو أهميةٍ استراتيجيَّة في حيِّ المنشيَّة وهي: “حاجز اللعبين”، “حاجز السيريتل”، “حاجز البنايات”، “حاجز السَّلوم”، و”حاجز دراغا”) بالإضافة إلى سبعٍ وأربعين كتلة سكنيَّة.

هذه الانكسارات المتوالية التي مُني بها نظام الأسد على جبهة المنشية قوبلت بتصعيدٍ غير مسبوق من القصف الهمجي على مدن وبلدات محافظة درعا ولا سيما أحياء درعا البلد التي تعرضت لـ 28 غارةٍ جوية من الطيران الحربي الروسي و أكثر من 40 برميل متفجر من الطيران المروحي و 13 صارخ أرض أرض من طراز فيل بالاضافة إلى صاروخين بعيدي المدى، كما شّن الطيران الحربي الروسي ثلاث غارات جوية على حي طريق السد في مدينة درعا، واستهدف أيضاً بلدة نصيب على الحدود السورية الأردنية بـ غارتين جويتين ومدينة بصر الحرير بغارة جوية وبلدة الطيبة في ريف درعا الشرقي بــ غارتين جويتين مما أسفر عن استشهاد ثلاثة أطفال وإصابة آخرين.

يُذكر أن ثوار درعا في غرفة عمليات البنيان المرصوص خاضوا أعنف المواجهات ضد ميليشيات الأسد على جبهة المنشية خلال الأيام القليلة الماضية، وتمكنوا خلالها من إحراز تقدم كبير تمثل بالسيطرة على عدد كبير من الكتل السكنية التي كانت تتحصن بها قوات الأسد في حي المنشية التي لم تتمكن من صد هجمات الجيش الحر بالرغم من الدعم الجوي الهمجي من الحليف الروسي .

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة