ديلي تلغراف: روسيا لم تضرب “داعش” و صبر موسكو على الأسد نفذ

2016-03-16T20:41:18+02:00
2016-03-16T20:44:42+02:00
صحافة
فريق التحرير16 مارس 2016آخر تحديث : منذ 5 سنوات
Image processed by CodeCarvings Piczard ### FREE Community Edition ### on 2015-12-25 23:20:27Z | | ÿlŠ³ÿiˆ¯ÿa€¨ÿ£µ´‡

نشرت صحيفة ديلي تلغراف مقالا للكاتب كون كوغلن حول تأثير القرار الروسي على محاربة الإرهاب في المنطقة, جاء فيه إن آلاف الطلعات الجوية الروسية حققت عدداً من النتائج منها تدمير 209 منشآت نفطية، ومساعدة الأسد على استعادة السيطرة على 4000 ميل مربع من الأراضي بينها 400 قرية وبلدة, مضيفاً أن روسيا حققت عدداً من مصالحها في سوريا، إذ تمكنت من الحيلولة دون الاطاحة بالأسد، وضمنت قاعدة عسكرية بحرية في ميناء طرطوس السوري، بالإضافة إلى قاعدة جوية ومركز لجمع المعلومات الاستخباراتية في اللاذقية.

وأضاف الكاتب أن روسيا كانت حريصة على ألا تطيح مجموعات المعارضة بالأسد، مما يعني فقدان روسيا لكل الروابط العسكرية طويلة الأمد مع طرطوس واللاذقية.

كما أشار الكاتب إلى أن روسيا ألمحت، خلال الجولة الدبلوماسية الأخيرة لحل الصراع، إلى أنها ليست مصممة على بقاء الأسد، إذا ما ظهر بديل يضمن الوجود العسكري الروسي في المنطقة ويتمكن من وقف الحرب الأهلية.

ويعتقد الكاتب أن توقيت القرار الروسي قد يعكس نفاذ صبر موسكو تجاه المواقف المشاكسة للوفد السوري في محادثات جنيف، وتصريحات الأسد أنه ينوي مواصلة القتال لاستعادة كامل سوريا.

إلا أن الجانب الأكثر إحباطا، على حد قول الكاتب، في القرار الروسي هو الفشل في التعامل مع تنظيم “الدولة الإسلامية”، الذي يمثل الخطر الأكبر على أمن المنطقة ففي بداية الحملة العسكرية الروسية قال بوتين إن الهدف هو محاربة الإرهاب. إلا أن المحللين الغربيين يقولون إن معظم الضربات الروسية كانت موجهة لجماعات المعارضة بينما كانت الضربات الموجهة لتنظيم الدولة أقل بكثير. ويبقى تنظيم الدولة بنفس قوته التي كان عليها في بداية الحملة الروسية، بحسب الكاتب.

وإذا تحقق قدر من النجاح في جنيف فإن التحدي الأكبر والأكثر تعقيدا هو تنظيم “الدولة الإسلامية” الذي لا يهدد فقط استقرار سوريا بل الشرق الأوسط بل والعالم برمته، على حد قول الكاتب.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة