إيران تندد بالعقوبات الأميركية وتتوعد بالرد بالمثل

2017-02-04T12:28:25+02:00
2017-02-04T12:30:32+02:00
عربي ودولي
فريق التحرير4 فبراير 2017آخر تحديث : منذ 4 سنوات
 امريكا وايران  - حرية برس Horrya press

نددت إيران بالعقوبات التي فرضتها الولايات المتحدة على كيانات وشخصيات على ارتباط بالبرنامج الصاروخي واعتبرتها “انتهاكاً للاتفاق” النووي.

وقالت وزارة الخارجية الإيرانية في بيان لها أن “العقوبات غير قانونية، وتدلّ على سياسات أميركية غير ناضجة وغير مدروسة”.

وحذر البيان الولايات المتحدة بأن “طهران سترد بشكل مناسب على أي عقوبات تعرّض مصالح وأمن البلاد للخطر”، وذلك “عبر فرض عقوبات على شخصيات وشركات أميركية ستعلن عنها لاحقا”.

وأضاف البيان أن “هذه الجهات التي ستحظرها طهران تدعم وتمول الإرهاب، ما يثير عدم الاستقرار في المنطقة”.

وأكد أن إيران “لن تتراجع عن سياساتها، وبأن برنامجها الصاروخي سلمي ودفاعي ومشروع، ولا يتعارض مع القررات الدولية، ما يعني أن ملفات الأمن القومي الإيراني لن تخضع للتفاوض أو للمساومة، ولا يحق لأي طرف التدخل بها”.

وكانت وزارة الخزانة الأميركية أعلنت في بيان لها أمس الجمعة عن فرضها عقوبات جديدة على إيران تشمل 13 فردا و12 كيانا إيرانياً على ارتباط بالأنشطة الإرهابية.

وقالت إن “العقوبات تتضمن تجميد مصالح وممتلكات هذه الكيانات وحظر التعامل معها على المواطنين الأميركيين”، وذلك للمشاركة في ” شراء التكنولوجيا ومواد لدعم برنامج إيران للصواريخ البالستية، فضلاً عن تمثيل أو تقديم الدعم لفيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني”.

وقال مدير مكتب مراقبة الأموال الخارجية في وزارة الخزانة الأميركية “جون سميث” إن “دعم إيران المستمر للإرهاب وتطوير برنامجها للصواريخ البالستية يطرح تهديداً للمنطقة ولشركائنا في العالم وللولايات المتحدة”.

من جهته أكد مستشار الأمن  القومي الأميركي “مايكل فلين” في تصريح سابق له أمس الجمعة أن بلاده لن تتسامح بعد الآن مع “الأعمال الاستفزازية من جانب إيران التي تهدد مصالحها”، مشيراً إلى أن “المجتمع الدولي كان متسامحاً جداً مع سلوك إيران السيئ”، وأن ” أيام غض الطرف عن الأعمال العدائية” لإيران قد انتهت.

ويذكر أن وزارة الخزانة الأميركية، قد ذكرت في بيانها الكيانات والأفراد الداعمين لفيلق القدس الإيراني وحزب الله اللبناني الذين شملتهم العقوبات، وهذه الكيانات هي : شركة ستاره شرقی، شركة آرین دانش، شركة ماهر للتجارة والإعمار، شركة ميراج للتجارة والطاقة، شركت ام كي اس الدولية، شركت نينغو للتصدير والإستيراد، شركت داريا افق سبز، شركة ريم لصناعة الأدوية، شركت رويال بيرل، شركة زيست تجهيز بويش، شركة كالسينغ للتجارة وMirage for Waste Management & Environmental Services sarl.

أما عن الأفراد فهم: حاج یحیی من لبنان، عبدالله اصغرزاده، تنی شاخداریان، حسن ابراهیمی من إيران، محمد عبد الأمیر فرحات، لبناني من مواليد الكويت، محمد مقام من إيران، کامبیز رستمیان إيراني مقيم في الكويت، علی شریفی من إيران، کین شین هوآ من الصين، ریتشارد یوو، مصطفی زاهدی، قدرت زرغری و کارول جائو.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة