السوريون من بين ما منع من الدخول الى الولايات المتحدة الأمريكية….اسمحوا لي بهذا التعليق,أنا أضع اللوم بل المسؤولية التي تصل الى حد الاجرام على الجالية السورية في أمريكا,هي مفتتة وغير متعاونة وحالها مزر ,منذ مدة خرج أحد السوريين على العربية يبكي (ويتبكبك)أن السوريين متفرقون وليسوا وحدة واحدة,بينما كل الجاليات الأخرى لها لوبيات مؤثرة كالجالية الايطالية والايرلندية (واليهودية طبعا وحتى الايرانية,كلهم لهم تأثير كبير في النظام الأمريكي,الا العرب أو الجالية السورية,الآن كله خائف مما يمكن أن يتطور موقف ترامب منهم,اقول (بيستاهلوا).مما يلفت النظر,أن ترمب بدأ بالكذب كأي حاكم دولة عالم ثالث,فهو يقول(من ضمن كثير قاله)أنه كيف يدخل اللاجئون السورين الى أمريكا ممن ديانتهم الاسلام,ونمنع السوريين المسيحيين من ذلك؟كذب فج واضح,ثم لماذا هو حاقد على السوريين,هل فكرت الجالية السورية هناك بعمل ما يأتي:
نشر صفحة كاملة في جريدة نيويورك تايمز مثلا أو الواشنطن بوست,أو غيرها من كبريات الصحف هناك,تقول نتحدى ترمب,أن يأتينا بعملية ارهابية واحدة حصلت ليس في أمريكا بل في العالم كله قام بها سوري!!!!ثم يتكرر هذا الاعلان كل اسبوعين مثلا,حتى يفهم المواطن الأمريكي العادي مدى الظلم الذي يلحق بالشعب السوري ليس من قبل الوحوش الحاكمة فيه فقط بل من أامثال ترمب وغيره مثل تصريح بوريس جونسون وزير خارجية بريطانيا اليوم والذين يكملون دور الأسد في اذلال الشعب السوري,.وطبعا ينشر بنفس الصفحة صور الفظائع الذي يرتكبها أولئك الوحوش ضد الشعب السوري,هذه الصفحة تكلف 25ألف دولار,هل تعجز الجالية السورية عن هذا المبلغ وهناك كثير من السوريين الأثرياء على ما اعتقد تدفع بمثل هذا الاعلان كل اسبوعين ؟اذا ادعى أحدهم أن هناك سوريون في سوريا يقاتلون تحت أمرة فصائل مصنفة ارهابية,فنجيب عليهم فورا أن هؤلاء عندما تركوا في السبعة الأشهر الأولى من الثورة يذبحون بوحشية متناهية,والتصريحات التي لم تتوقف حينها من وزيرة خارجية امريكا هيلاري كلينتون وليون باتيتا وزيرالدفاع التي تطمئن الأسد اننا لن نتدخل في وقف هذه المجازر ليتابع ذبحه للأبرياء السوريين الذين انتفضوا فقط من أجل الحرية والكرامة,هؤلاء (وبعض منهم)عندما وجدوا أن لا مسعف لهم,دخلت النصرة وقالت أنا أسعفكم,كالغريق الذي يتعلق بقشة,سياسة أمريكا هي التي دفعت هؤلاء الى التطرف دفعا.وكثير الكثير مما يمكن أن يقال لتعريف الأمريكي البسيط بحقيقة الأمر,لأن ترمب هذا يبدو انه كذاب كبير وويجب ملاحقته عند كل كذبة والرد عليها,والآن هل الجالية السورية في أمريكا على قدر المسؤولية؟؟؟اذا كان الجواب لا,فأناأشد على يد ترمب بطردهم كلهم من أمريكا ,لأنهم يستحقون هذه النهاية