لافروف: مفاوضات “أستانة” ستضمن لقادة الفصائل دوراً في العملية السياسية

فريق التحرير17 يناير 2017آخر تحديث : منذ 4 سنوات
sergy lafrof  - حرية برس Horrya press
وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف

حرية برس

قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف يوم الثلاثاء، إن المفاوضات المزمع عقدها في “أستانة” ستضمن لقادة الفصائل المسلحة “مشاركة كاملة الحقوق في العملية السياسية”.

وأكد لافروف في مؤتمر صحفي عقده يوم الثلاثاء أنه بإمكان أي فصائل مسلحة أخرى (بالإضافة إلى الفصائل التي وقعت على اتفاق الهدنة) أن تنضم لعملية المصالحة في سوريا، مضيفاً أن الجانب الروسي تلقى طلبات بهذا الشأن من عدد من مجموعات المعارضة المسلحة، في حين لم يحدد أسماء تلك الفصائل.

واعتبر لافروف أن ما كان ينقص المفاوضات السورية حتى الآن هو “مشاركة أولئك الذين يؤثرون فعلاً على الوضع الميداني”.

وأضاف لافروف: “أما الآن، عندما طرحت روسيا وتركيا مبادرة لإشراك أولئك الذين يحملون السلاح في وجوه بعضهم البعض، تمكنا من التقدم خطوة مهمة جدا إلى الأمام”. وتابع: “أحد أهداف اللقاء في أستانة يكمن في التوصل إلى اتفاق حول مشاركة هؤلاء القادة الميدانيين في العملية السياسية”.

وقال لافروف أن مشاركة هؤلاء القادة الميدانيين في العملية السياسية يجب أن تكون كاملة الحقوق، بما في ذلك دورهم في صياغة الدستور الجديد وملامح المرحلة الانتقالية.

وأضاف: “أعتقد أنه لا يجوز اقتصار نطاق المشاركة على تلك الفصائل التي وقعت يوم 29 كانون الأول/ ديسمبر على اتفاقية وقف إطلاق النار. بل يجب أن تكون لأي تشكيلات مسلحة تريد الانضمام لهذه الاتفاقيات إمكانية لذلك”.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة