اذا تحقق الاتفاق الروسي التركي,واذا تحقق كلام أسامة أبو زيد في المؤتمر الصحفي منذ ساعتين,فاني أهنيء الشعب السوري بانتصار عظيم,وكما قلت على هذه الصفحة وعلى صفحات أخرى حين توقعت صفقة على سورية مستندا على ماحصل في لبنان من توافق ,وهناك حل في اليمن ربما ليس قريبا ولكنه آت.نعم انه انتصار لكل أم ثكلت ,ولكل طفل تيتم,ولكل زوجة تر ملت,ولكل رجل فجع , وكما قلت أيضا,الأسد سينتهي في مرحلة ترامب,وهذا آت,باذن الله, كل هذا انجازا لهذا الشعب الأسطوري,وأرجو من الله أن يتمم فضله ,وأن لا يقوم فصيل ما بمحاولة اجهاض هذا النصر,بدفع ممن لا يعجبه الا رؤية الدم السوري المراق, والآن فهمنا لماذا سمح لداعش باعادة احتلال تدمر!!!وبهذا الوقت,المؤامرات لن تنتهي لافشال هذا النصر,ولكن أرجو أن لا تنفذ هذه المؤامرات من قبل من يحسبون على الثورة,مدفوعون بتفكير خاطئ,أو بشعارات جوفاء. انها فرحة لتوقف المجازر,ولعودة الروح الى جسد سورية الحضارة والتي ستعاود دورها في هذه الحضارة الانسانية,انه النهوض الجديد لهذا الشعب العظيم.(وتفاءلوا بالخير تجدوه.)