الفيتو التي وضعته أمريكا ضد تسليح المعارضة السورية بالأسلحة النوعية خشية وقوعها بالأيد الخطأ, هراء,لأنه بعد وقوع أسلحة أمريكية بأيد داعش في الموصل تركتها قوات المالكي لهم وهي تقتل الآن بها الجيش العراقي,والآن في تدمر,يدل دلالة واضحة على عداوة شرسة من أمريكا للشعب السوري.