إخلاء الجرحى والمدنيين الراغبين.. فصائل حلب تضع شروطها للتفاوض

فريق التحرير7 ديسمبر 2016آخر تحديث : منذ 4 سنوات
حلب قصف طفلة

حلب – حرية برس

أصدرت الفصائل العسكرية في مدينة حلب، يوم الأربعاء، بياناً طرحت فيه مبادرة إنسانية لإنقاذ المدنيين المحاصرين في الأحياء الشرقية الجنوبية لحلب.

وقالت الفصائل في بيانها أنها لن تدخر أي جهد ممكن لوقف سقوط الضحايا المدنيين وإنهاء معاناتهم في مدينة حلب، نظراً لاستمرار الحملة العسكرية الشرسة ضد أهالي مدينة حلب من قوات النظام وحلفائه.

وبناء على ذلك أعلنت الفصائل مبادرة تضم المقترحات التالية:

1- إعلان هدنة إنسانية فورية لمدة خمسة أيام.

2- إخلاء الحالات الطبية الحرجة التي تحتاج لعناية مستعجلة من المدينة ويقدر عددها بـ500 حالة، تحت رعاية الأمم المتحدة والضمانات الأمنية اللازمة.

3- إجلاء الراغبين من المدنيين بالخروج من الأحياء المحاصرة في حلب إلى ريف حلب الشمالي “وليس ريف إدلب كون أن منطقة ريف إدلب لم تعد منطقة آمنة، بسبب القصف الروسي والسوري”، كما أنها لم تعد قادرة على احتواء المزيد من النازحين داخلياً، بسبب سياسة النظام القائمة على التهجير.

4- عندما يتم تخفيف وطأة الحالة الإنسانية في حلب الشرقية، تقوم الأطراف المعنية بالتفاوض حول مستقبل حلب.

وحملت الفصائل “الدول” صاحبة العلاقة بشكل عام والقوى الكبرى بشكل خاص المسؤولية “ليكونوا على مستوى الالتزامات الأخلاقية المنوطة بهم”.

وكانت قوات الأسد ومليشياته قد سيطرت أمس الثلاثاء على مساحة كبيرة من أحياء حلب الشرقية المتبقية أهمها، حي الشعار ومنطقة المواصلات وصولاً لأطراف حي كرم الجبل، ما ضيق الحصار الخانق أصلاً على آلاف المدنيين وسط قصف وحشي مستمر ينذر بارتكاب المزيد من المجازر بحق المدنيين.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة