الأمم المتحدة: 16 ألف شخص “فروا” من أحياء حلب الشرقية

فريق التحرير29 نوفمبر 2016آخر تحديث : منذ 4 سنوات
نازحين حلب

حرية برس

أعلن رئيس العمليات الإنسانية في الأمم المتحدة ستيفن أوبراين، أن الوضع في الشطر الذي تسيطر عليه فصائل الثوار في ثاني المدن السورية “مقلق ومخيف”، وفق ما نقلت وكالة “فرانس برس” اليوم، الثلاثاء 29 تشرين الثاني.

وقال أوبراين في تصريح خطي “إنني في غاية القلق على مصير المدنيين بسبب الوضع المقلق والمخيف في مدينة حلب”.

وأضاف أن شرق حلب الذي خسرت فصائل الثوار ثلثه تقريبا خلال الأيام الماضية ازاء تقدم قوات الأسد، شهد تكثيفاً للمعارك البرية والغارات الجوية العمياء في الأيام الاخيرة، ما أدى إلى مقتل وإصابة عشرات المدنيين وسط توقف عمل جميع المستشفيات و استنفاد شبه تام للمخزون الغذائي.

وأشار أوبراين أن “كثافة الهجمات على أحياء شرق حلب في الأيام الأخيرة أجبرت آلاف المدنيين على الفرار إلى مناطق أخرى من المدينة”.

وارتكب الطيران الحربي السوري والروسي اليوم، مجزرة في حي باب النيرب بحلب، عن طريق استهداف مركز لتجمع النازحين من النساء والأطفال القادمين من الأحياء الغربية للمدينة المحاصرة سيرًا على الأقدام.

وخسرت فصائل الثوار أمس الاثنين كامل القطاع الشمالي من الأحياء الشرقية في مدينة حلب، ثاني المدن السورية، اثر تقدم سريع أحرزته قوات الأسد وميليشاته مع فرار آلاف السكان.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة