من جديد.. ضربات جوية بغاز الكلور تستهدف الأحياء الشرقية بحلب

فريق التحرير23 نوفمبر 2016آخر تحديث : منذ 4 سنوات
قصف حلب كلور
حلب – حرية برس
شنت طائرات الأسد الحربية والمروحية، يوم الأربعاء، غارات جوية عنيفة استهدفت من خلالها أحياء حلب الشرقية، ما أدى إلى وقوع عشرات الشهداء وإصابة مدنيين بحالات اختناق جراء سقوط براميل متفجرة تحوي غازات سامة.
وأفاد مراسل “حرية برس” في حلب، أن طائرات الأسد ألقت براميل متفجرة وقنابل مظلية شديدة الإنفجار على حيي السكري و ومساكن البلدية، مما أسفر عن وقوع عدة شهداء وجرحى في صفوف المدنيين، وأشار مراسلنا أن فرق الدفاع المدني تمكنت من انتشال طفلة على قيد الحياة بعد محاولات لعدة ساعات إخراجها من تحت أنقاض مبنى أنهار بالكامل بفعل غارة شنتها طائرات الأسد علي حي الميسر”.
ونقل المراسل عن مصادر طبية استشهاد شخص ووجود حالات اختناق لمصابين أخرين نتيجة قصف ببراميل متفجرة تحتوي على غاز الكلور السام، ألقتها مروحيات الأسد على أحياء طريق الباب وضهر العواد والسكري والقاطرجي والميسر.
ويذكر أن قوات الأسد وحلفاؤه تشن منذ أسبوع، هجومًا عنيفًا على مدينة حلب، في محاولة لتضييق الخناق على الثوار وتحقيق اختراق إلى الأحياء المحررة، وقد أسفرت تلك الهجمات عن استشهاد ما لا يقل عن 300 مدني بينهم أطفال ونساء، وجرح المئات.
رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة