تركيا تطالب أمريكا بإخراج الأكراد من منبج.. ومباحثات ثلاثية حول مدينة الباب

فريق التحرير19 نوفمبر 2016آخر تحديث : منذ 4 سنوات
رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم يتحدث خلال اجتماع في أنقرة يوم 2 أغسطس آب 2016. (صورة حصلت عليها رويترز من المكتب الصحفي لرئيس الوزراء التركي تستخدم في الاغراض التحريرية فقط ولا يجوز اعادة بيعها او الاحتفاظ بها في أرشيف).

حرية برس

أكدت تركيا اليوم الجمعة على ضرورة قيام الولايات المتحدة بتنفيذ وعدها بخصوص إخراج مليشيا وحدات الحماية الكردية من مدينة منبج السورية.

وقال رئيس الوزراء التركي “بن علي يلدريم” في تصريحات صحفية : “تفاهمنا منذ البداية مع أمريكا بخصوص إنهاء وجود “ب ي د” في منبج وانسحابه إلى شرق الفرات، وفي كل لقاء يقولون إنهم ملتزمون بالتفاهم، وسيفعلون ما يقتضيه ذلك”.

وأضاف “مازلنا ننتظر تحقيق الأمر (الخروج من منبج)، سينسحبون وعليهم الانسحاب بطريقة أو بأخرى”.

ورغم أن الولايات المتحدة كانت قد أعلنت في أيلول/سبتمبر الماضي، انسحاب مليشيا (PYD) من المدينة إلى شرقي نهر الفرات، لكن وبحسب تصريحات لمبعوث الرئيس الأمريكي إلى التحالف الدولي لمكافحة تنظيم “داعش” “بريت ماكغورك” على حسابه في تويتر أن المليشيا مازالت متواجدة في المدينة لأنها تقوم بعمليات تدريبية لعناصر محلية وفور انتهائهم سيقومون بالانسحاب إلى شرق الفرات، إلا أنه لم يحدد موعد انتهاء هذه التدريبات.

يأتي هذا في الوقت الذي يجري فيه التقدم باتجاه مدينة الباب ضمن عملية “درع الفرات”، وكانت تركيا قد أعلنت في وقت سابق من اليوم أن مباحثات تجري بين الأتراك والروس والأمريكان حول المدينة الخاضعة لسيطرة تنظيم داعش.

وجاء هذا الإعلان خلال بتصريحات وزير الدفاع التركي فكري إيشيق، عقب مراسم استلام الجيش التركي منظومة صواريخ “الإعصار 302 ميليمتر الموجهة” من شركة “روكيتسان” التركية في العاصمة أنقرة.

وقال إيشيق إنا “نسعى بقدر الإمكان أن نبحث هذه المسألة عبر التواصل، وعلى طاولة المباحثات”.

ويُذكر أن الجيش الحر يواصل تقدمه باتجاه المدينة بدعم جوي من طيران التحالف الدولي، حيث يبعد مسافة 2 كم عن المدينة.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة