أحياء دمشق المحاصرة.. معاناة متجددة مع قدوم فصل الشتاء

فريق التحرير7 نوفمبر 2016آخر تحديث : منذ 4 سنوات
حي القابون
مجد الدين الاغواني – حرية برس:

تزداد معاناة المدنيين في أحياء دمشق المحاصرة ، مع اقتراب فصل الشتاء، حيث يقبع معظم أهالي أحياء دمشق المحاصرة ( القابون برزة تشرين ) تحت خط الفقر، بسبب البطالة المنتشرة، وغلاء الأسعار، نتيجة الحصار الذي تفرضه قوات النظام وميليشياته، على المنطقة.

“علي” أحد أهالي حي القابون يقول لـ “تجمع ثوار سوريا” : “مع اقتراب فصل الشتاء نحتاج الكثير من أجل التدفئة والتموين، فنحن منذ ثلاث سنوات نعتمد على الحطب الذي وصل سعر الكيلوالواحد منه إلى مئة وخمسون ليرة سورية، أما المازوت فأصبح من الرفاهيات، حيث وصل سعر اللتر الواحد إلى 450 ليرة، يضيف علي: ” الناس هنا أصبحت تعاني من شراء الحطب حيث أننا هنا في أحياء لا توجد فيها أراضي زراعية و يصعب توفيره وكل الناس هنا تعاني جراء هذه الظروف، سواء في الصيف أو الشتاء”.

“أبو أحمد” أحد بائعي الحطب في الحي : منذ ثلاث سنوات ونحن نعاني من مشكلة الحطب لا أشجار هنا نحن في أحياء سكنية من النادر أن تجد فسحة صغيرة تحتوي عدد قليل من الأشجار وهذا سبب ارتفاع أسعار الحطب، يضيف أبو أحمد: “نحن نعلم أن هذا الحال هو بسبب الحرب الدائرة في سوريا،التي أعلنها النظام على الشعب لكن هذا الأمر لا يمكنك أن تشرحه لطفل يعاني من برد الشتاء”.

وتعاني الأحياء الدمشقية من تردي الواقع الغذائي والأمني، حيث ساهمت آلة النظام الحربية بتهجير عدد كبير من السكان، ما أدى لركود اقتصادي ملحوظ، وانتشار للبطالة والفقر الشديد وارتفاع بأسعار السلع الغذائية .

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة