بعد تشكيلهم غرفة عمليات موحدة.. الثوار يحررون قرية “شيلوط” في ريف حماه الغربي

2016-11-05T15:34:31+02:00
2016-11-06T10:39:47+02:00
أخبار سورية
فريق التحرير5 نوفمبر 2016آخر تحديث : منذ 4 سنوات
جيش حر

حماه ـ حرية برس:

بدأت فصائل الثوار اليوم السبت 5 تشرين الثاني، عقب تشكيل غرفة عمليات ريف حماه الشمالي، عملية عسكرية واسعة بهدف صد هجمات قوات النظام والميليشيات المساندة له على القرى التي حررتها بوقت سابق في المنطقة.

وأفاد مراسل “حرية برس” أنه “تم تشكيل غرفة عمليات تشمل المساحة الممتدة من الناصرية حتى صوران بريف حماه الشمالي الغربي وتضم كل من “جيش العزة، وجيش النصر، وجيش الفاروق، وفيلق الشام، وتجمع أهل الشام، بالإضافة لبعض الفصائل العاملة في تلك المنطقة”.

وأكد مراسلنا أن اشتباكات عنيفة تدور بين الثوار وقوات الأسد وسط قصف متبادل بين الطرفين، تمكن الثوار خلالها من تدمير عربة شيلكا و “BMP” لقوات النظام جنوب قرية “شيلوط”، لتنتهي بسيطرة الثوار على القرية بالكامل، بعد تكبيد قوات الأسد خسائر بشرية كبيرة في صفوف مقاتليه.

وكانت قوات النظام قد تمكنت في الآونة الأخيرة بعد حملات عسكرية متتالية من استعادة السيطرة على قرى وبلدات عدّة في ريف حماة الشمالي والغربي، عقب سيطرة فصائل الجيش الحر عليها لفترة ليست بطويلة، مستغلة الاقتتال الحاصل بينها أنذاك وعدم إرسال مؤزرات للثوار في تلك المنطقة.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة