مباحثات أميركية بريطانية لفرض عقوبات على روسيا ونظام الأسد

فريق التحرير16 أكتوبر 2016آخر تحديث : منذ 4 سنوات
جونسون كيري

حرية برس

تبحث الولايات المتحدة وبريطانيا اليوم الأحد إمكانية فرض عقوبات اقتصادية على روسيا ونظام الأسد، لاستمرار القصف من طيران الأسد وحليفته روسيا، وبسبب الحصار الذي تفرضه قوات الأسد على حلب.

وقال وزير الخارجية الأميركي “جون كيري” خلال مؤتمر مشترك مع نظيره البريطاني “نفكر بالمزيد من العقوبات وأوباما لم يستبعد أي خيار بشأن سوريا”.

وأضاف كيري “أن على الروس وبشار الأسد أن يدركوا أن الحرب لن تنتهي دون حل سياسي حتى بسقوط حلب”، واصفاً مايجري من قصف للمدنيين في حلب بـ “جريمة ضد الإنسانية”.

وصرح وزير خارجية بريطانيا بوريس جونسون بأنه “توجد الكثير من الطرق التي نقترحها وبينها فرض إجراءات إضافية على النظام وداعميه”، مضيفاً “الروس بدؤوا يدركون أننا نمارس ضغوطا عليهم، ومن المهم مواصلة الضغط”.

وأوضح “لا أعتقد أن نظام الأسد والروس قادرون على الانتصار في حلب ويجب العمل على فصل النصرة عن المعارضة السورية في حلب”.

وقال كيري معقباً على المحادثات التي جرت في لندن “نحن نناقش كل آلية متوفرة لنا، ولكنني لم ألحظ رغبة كبيرة لدى أي أحد في أوروبا لخوض حرب”.

ويُذكر أن روسيا نشرت صواريخها في سوريا للدفاع على مواقعها ومواقع للأسد، الأمر الذي نوه إليه كيري في تصريحاته والذي رأى أنه يزيد من حدة التوتر بين الطرفين ويؤجج النزاع في سوريا.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة