حرب إلغاء بين “أحرار الشام” و “جند الأقصى” في إدلب

2016-10-07T17:26:50+03:00
2016-10-07T17:42:28+03:00
أخبار سورية
فريق التحرير7 أكتوبر 2016آخر تحديث : منذ 4 سنوات
عربة مدرعة لتنظيم جند الأقصى استولى عليها مقاتلون من حركة أحرار الشام في معسكر المسطومة بريف إدلب
عربة مدرعة لتنظيم جند الأقصى استولى عليها مقاتلون من حركة أحرار الشام في معسكر المسطومة بريف إدلب

إدلب – حرية برس

تتجه حركة أحرار الشام الإسلامية إلى إنهاء وجود فصيل “جند الأقصى” في إدلب بعدما اندلعت اشتباكات عنيفة بين الفصيلين في عدة مدن وبلدات بريف إدلب, وذلك بعد توتر ساد العلاقة بين الطرفين منذ عدة أشهر.
وقال مراسل “حرية برس” في إدلب أن اشتباكات عنيفة بالأسلحة المتوسطة والثقيلة اندلعت بين الفصيلين في عدة مدن وبلدات بريف إدلب, سقط على إثرها قتلى وجرحى بين الطرفين, حيث تمكنت حركة أحرار الشام من السيطرة على مقرات جند الأقصى في كل من: معرة النعمان, المسطومة, كفروما, جرجناز والحامدية, وطرد تنظيم جند الأقصى منها.
وأفاد مراسلنا أن عناصر “جند الأقصى” قاموا بتسليم مقراتهم في بلدة سرمدا الحدودية شمال إدلب للأحرار دون قتال.
في المقابل استولى تنظيم الجند ليلة أمس على جميع مقرات أحرار الشام في مدينة خان شيخون بريف إدلب الجنوبي, فيما تستمر الاشتباكات بين الفصيلين في كفرسجنة ومعرزيتا بريف إدلب الجنوبي ومدينة كفرزيتا بريف حماه الشمالي.
وكانت اشتباكات عنيفة اندلعت ليلة الخميس بين الفصيلين على خلفية اختطاف “علي العيسى” من قبل جند الأقصى وهو أمني طرقات في منطقة سراقب يتبع لحكة أحرار الشام, “وإطلاق النار على أخيه والاعتداء على زوجته بالضرب” حسب بيان أصدرته حركة أحرار الشام الإسلامية.
* إعداد: مالك الخولي
رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة