نظام الأسد يعلن تقليص قصفه لأحياء حلب المحررة

فريق التحرير6 أكتوبر 2016آخر تحديث : منذ 4 سنوات

1 قصف حلب
أعلن جيش الأسد تقليص قصفه لمواقع الثوار في مدينة حلب شمال البلاد، وجاء هذا الإعلان في بيان نقلته وكالة الأنباء السورية الرسمية “سانا”، وأضاف البيان أن هذا القرار يأتي لإتاحة المجال للمدنيين بالخروج من المناطق المحررة إلى المناطق “الآمنة”.

قال مصدر عسكري في قوات الأسد اليوم الأربعاء إن القيادة العامة للجيش قررت تقليص عدد الضربات الجوية وضربات المدفعية على ما وصفتها بمواقع “للإرهابيين” في حلب لتحسين الحالة الإنسانية للمدنيين هناك.

وفي بيان نشرته وسائل إعلام رسمية قالت القيادة العامة إن المدنيين في شرق حلب الذي يقع تحت سيطرة المعارضة يستخدمون دروعا بشرية وإن تقليص القصف سيساعد من يريدون الخروج إلى مناطق آمنة.

وأورد جيش الأسد في بيان نقلته وكالة الأنباء السورية الرسمية “سانا”، “بعد نجاحات قواتنا المسلحة في حلب وقطع جميع طرق إمداد المجموعات الإرهابية فى الأحياء الشرقية للمدينة (…) قررت القيادة العامة للجيش تقليص عدد الضربات الجوية والمدفعية على مواقع الإرهابيين”.

وقال إن قراره يأتي “للمساعدة في خروج من يرغب من المواطنين باتجاه المناطق الآمنة”.

وشن الجيش السوري بدعم من فصائل شيعية مسلحة من لبنان والعراق وقصف جوي روسي هجوما جديدا على شرق حلب الشهر الماضي بعد انهيار وقف لإطلاق النار استمر أسبوعا.

ومنذ بداية الهجوم في 19 سبتمبر أيلول سيطر جيش الأسد وحلفاؤه على أراض في الجزء الشمالي من حلب إذ سيطروا على مخيم حندرات للاجئين كما سيطروا على مناطق أصغر في جنوب ووسط المدينة.

وأثار نطاق القصف انتقادات من الدول الغربية.

وإلى ريف دمشق حيث تواصل قوات الأسد تصعيدها العسكري على بلدة الهامة ومدينة الزبداني بريف دمشق الغربي.

حيث ألقى الطيران المروحي خمسة براميل المتفجرة على البلدة، فيما واصلت قوات الأسد استهداف مدينة الزبداني بالمدفعية الثقيلة

  • وكالات
رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة