الخلاف يحتدم بين أمريكا وروسيا بشأن سوريا مع استمرار قصف حلب

فريق التحرير26 سبتمبر 2016آخر تحديث : منذ 4 سنوات
مجلس الامن

تبادل مندوبا الولايات المتحدة وروسيا لدي الأمم المتحدة، اليوم الأحد، الاتهامات بشأن الوضع المتردي للمدنيين في مدينة حلب السورية التي تتعرض لتصعيد عسكري منذ فشل الهدنة الأخيرة.

وقال مندوب موسكو لدي الأمم المتحدة، السفير فيتالي تشوركين، إن بلاده لم يعد بوسعها التعامل مع الجانب الأمريكي بشأن الأزمة السورية؛ “لأنهم يغيرون كلامهم”، فيما قالت المندوبة الأمريكية، سامنثا بارو، إن “روسيا لم ولن تقول الحقيقة مطلقا بشأن ما يحدث في سوريا”.

وقالت سفيرة أمريكا في الأمم المتحدة سامنثا باور لمجلس الأمن “إن ما ترعاه روسيا وتقوم به ليس محاربة للإرهاب بل هو وحشية.. بدلا من السعي للسلام تقوم روسيا والأسد بصناعة الحرب. بدلا من المساعدة في إيصال المساعدات التي تنقذ الأرواح إلى المدنيين تقوم روسيا والأسد بقصف قوافل الإغاثة الإنسانية والمستشفيات وأول من يهبون في محاولة يائسة لنجدة الناس وإنقاذ أرواحهم.”

ولم يعد مجال على الأرجح لحل دبلوماسي يوقف القتال بعد أن اختلف دبلوماسيو الولايات المتحدة وروسيا خلال اجتماع لمجلس الأمن الدولي عقد لمناقشة العنف المتصاعد في سوريا منذ انهيار وقف لإطلاق النار الأسبوع الماضي.

واجتمع مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة يوم الأحد لبحث القتال غير أنه يبدو أن الحملة الأخيرة التي شنها الرئيس بشار الأسد وحلفاؤه من الروس والإيرانيين لتحقيق نصر حاسم في ساحة المعركة قضت على أي أمل في نجاح الجهود الدبلوماسية.

  • وكالات
رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة