وتيرة المعارك في الريف الحموي تتسارع.. و”جند الأقصى” يصل مشارف المدينة

فريق التحرير25 سبتمبر 2016آخر تحديث : منذ 4 سنوات
1_342118_large

حرية برس

تابعت الفصائل العسكرية المعارضة سيطرتها على مناطق جديدة في ريف حماه الشمالي صباح اليوم، الأحد 25 ايلول، بعد انسحاب قوات الاسد تحت ضربات كتائب الثوار.

وأعلن تنظيم جند الأقصى أن مقاتليه استطاعوا بسط سيطرتم الكاملة اليوم صباحاً على محطة القطار ومعمل السكر بجانب قرية الكبارية التي حررها مقاتلوه بالأمس.

وكانت الفصائل العسكرية أطلقت معركة بالأمس، على بلدة “معان” ذات الأغلبية العلوية شرق مدينة صوران، تمكنت خلالها من السيطرة على البلدة بالكامل، واستولوا على عدد من الآليات والأسلحة والذخائر، بعد معارك استمرت نحو ثلاث ساعات، بالإضافة لتحرير بلدة “الكبارية” وحواجز تابعة للنظام قريبة منها”

وأصبحت كتائب المعارضة، بعد الهجوم الذي بدأته أواخر آب الفائت، على بعد نحو عشرة كيلومترات من مدينة حماة، من المحور الشمالي.

وبدوره قام طيران النظام الحربي باستهداف مواقع تمركز قوات المعارضة في محيط بلدة معان، كما شنت الطائرات الحربية غارات جوية على مدن صوران والطيبة وقرية الصياد ومعردس في ريف حماة الشمالي.

وتحتل محافظة حماه المرتبة الخامسة بين المحافظات السورية من حيث التعداد السكاني العام، وهي تقع في وسط البلاد، تحدها ادلب وحلب من الشمال، الرقة من الشرق، فيما تجاور حدودها الجنوبية بشكل كامل محافظة حمص، أما طرطوس واللاذقية فتحدان المحافظة من الجهة الغربية.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة