اشتباكات بالأسلحة الرشاشة والصاروخية في مخيم عين الحلوة بلبنان

فريق التحرير22 سبتمبر 2016آخر تحديث : منذ 4 سنوات
عين الحلوة

اندلعت اشتباكات مسلحة في وقت متأخر مساء الأربعاء داخل مخيم عين الحلوة للاجئين الفلسطينيين، جنوبي لبنان، بين عناصر من تنظيم تابعين لبلال بدر، المسؤول في “جند الشام”، وعناصر من حركة “فتح”، حسب مصدر أمني لبناني.
وقال المصدر لـ “الأناضول”، فضل عدم الكشف عن هويته، كونه غير مخوّل بالحديث للإعلام، إن “مخيم عين الحلوة في مدينة صيدا شهد في وقت متأخر من مساء الأربعاء اشتباكات مسلحة بين عناصر من مجموعة بلال بدر وعناصر من حركة فتح”، لافتاً إلى أن الجانبين استخدما “مختلف أنواع الأسلحة الرشاشة والصاروخية”.
وأضاف أن الاشتباكات “أدت الى أضرارِ مادية ونزوح عددِ من الأهالي من بعض أحياء المخيم”، لافتاً الى أنه “لم تسجل إصابات أو قتلى”.
وأوضح المصدر أن “الأوضاع عادت لطبيعتها نسبياً، بعد انتشار قوات الأمن الوطني الفلسطيني، (المشكلة من عدة فصائل في المخيم) وإجراء اتصالات مكثفة أفضت إلى توقف الاشتباكات وسحب المسلحين من الشوارع″.
ولم يكشف المصدر عن سبب المواجهات داخل المخيم.
ويعد عين الحلوة أكبر مخيمات اللاجئين الفلسطينيين في لبنان، حيث يعيش فيه أكثر من 80 ألف لاجىء.
ولجأ مئات الآلاف من الفلسطينيين إلى لبنان العام 1948 مع النكبة الفلسطينية، وإعلان قيام دولة إسرائيل، وما زالوا، بعد مرور أكثر من 65 عاماً، يتواجدون في 12 مخيماً منتشراً في أكثر من منطقة لبنانية، وتقدّر الأمم المتحدة عددهم بحوالي 460 ألفاً.

  • الأناضول
رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة