واشنطن تسقط منطاداً صينياً يشتبه أنه للتجسس فوق المياه الأمريكية

الجيش الأميركي يرصد منطاد "تجسس" صيني ثان فوق أمريكا اللاتينية

فريق التحرير5 فبراير 2023آخر تحديث : الأحد 5 فبراير 2023 - 12:32 صباحًا
Chinese spy balloon shot down - حرية برس Horrya press
طائرات مقاتلة أمريكية أسقطت بالون المراقبة الصيني على ارتفاعات عالية

أكدت وزارة الدفاع الأمريكية (بنتاغون) يوم السبت أن منطادا صينيا يشتبه مسؤولون في أنه بالون مراقبة قد أسقط فوق المياه الإقليمية الأمريكية، في حين قالت وزارة الدفاع الأمريكية أمس الجمعة إنه تم رصد منطاد “تجسس” صيني ثان يُحلّق فوق أمريكا اللاتينية، من دون أن تحدد موقعه بدقة.

وقال وزير الدفاع لويد أوستن في بيان: “بعد ظهر اليوم، بتوجيه من الرئيس (جو) بايدن، نجحت الطائرات المقاتلة الأمريكية المخصصة للقيادة الشمالية الأمريكية في إسقاط بالون المراقبة على ارتفاعات عالية، الذي أطلقته جمهورية الصين الشعبية وينتمي إليها، فوق المياه قبالة ساحل ساوث كارولينا في المجال الجوي الأمريكي”، ويشكل وجوده “انتهاكًا غير مقبول” للسيادة الأمريكية.
وأضاف أوستن: “يوم الأربعاء، أعطى الرئيس بايدن تفويضه بإسقاط بالون المراقبة بمجرد أن يكون إنجاز المهمة دون أَخطار لا داعي لها على حياة الأمريكيين تحت مسار البالون”.

وقال الرئيس الأمريكي جو بايدن اليوم السبت إنه طلب من وزارة الدفاع الأمريكية الأربعاء إسقاط منطاد التجسس الصيني في أقرب وقت ممكن، وأشاد بمن فعلوا ذلك اليوم. وأضاف بايدن للصحفيين “لقد نجحنا في التخلص منه، وأريد أن أثني على طيارينا الذين فعلوا ذلك”.
“انتشال الحطام سريعا”

ونقل مسؤولون أمريكيون عن الجيش قوله اليوم السبت إنه سيحاول سريعا انتشال المكونات الرئيسية لمنطاد المراقبة الصيني من بين الحطام قبالة سواحل ساوث كارولاينا بعد أن أسقطته طائرة مقاتلة من طراز إف-22.
وقال مسؤول دفاعي أمريكي كبير للصحفيين “عملية الانتشال جارية، لم يتحدد بعد الوقت الذي ستستغرقه”، مضيفا أن الحطام موجود في مياه ضحلة نسبيا.
وقال مسؤول عسكري كبير إنه يتوقع ألا تستغرق عملية الانتشال أسابيع أو شهورا وإنها ستكون أسرع نسبيا.

وقال مسؤول في وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) إن المنطاد لم يكن مرتبطا بالأرصاد الجوية بل كان منطادا أرادت الصين استخدامه للتجسس على مواقع عسكرية حساسة.
وأضاف المسؤول أن المنطاد الصيني واحد من أسطول من مناطيد المراقبة التي استخدمتها الصين للتجسس في سماء خمس قارات، مشيرا إلى أن المقاتلة الأمريكية إف-22 أسقطت المنطاد بصاروخ واحد فقط.

وألغى وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكين رحلته المخطط لها إلى الصين في وقت قصير بسبب قضية المنطاد، مؤكدا أن الوقت غير مناسب لهذه الزيارة.

وأقرت بكين بأن المنطاد تابع لها، لكنها أكدت أنه “آلية مدنية تستخدم لأغراض البحث وخصوصا للأرصاد الجوية”.

وقال متحدث باسم وزارة الخارجية الصينية إن الآلية “انحرفت عن مسارها”، معربا عن “أسف” بلاده لهذا الانتهاك “غير المتعمد” للمجال الجوي الأمريكي.

المصدروكالات

التعليقات

عذراً التعليقات مغلقة

    عاجل