نظام الأسد تلقى خلال عام 500 ألف طن قمح “سُرق” من أوكرانيا

فريق التحرير20 ديسمبر 2022آخر تحديث : الثلاثاء 20 ديسمبر 2022 - 12:01 صباحًا
فريق التحرير
قضايا ساخنة
ukr - حرية برس Horrya press
دبابة روسية تحترق وسط حقل قمح في أوكرانيا

زادت كميات القمح المرسلة إلى نظام الأسد في سوريا من ميناء سيفاستوبول المطل على البحر الأسود في القرم 17 مثلاً هذا العام مسجلة ما يزيد قليلا عن 500 ألف طن وفقا لبيانات للشحن من رفينيتيف (شركة أمريكية-بريطانية تقدم بيانات عن الأسوق والبنى التحتية) لم يتم الكشف عنها من قبل، ليشكل ذلك ما يقارب ثلث واردات البلاد الإجمالية من القمح.
وتظهر البيانات أن الدولتين اعتمدتا بشكل متزايد على سفنهما الخاصة لنقل القمح، من بينها ثلاث سفن سورية مشمولة في العقوبات التي فرضتها واشنطن، وذلك في ظل عقوبات مفروضة على البلدين صعبت التجارة عبر طرق النقل البحرية المعتادة والحصول على تأمين ملاحي.

وضمت روسيا شبه جزيرة القرم من أوكرانيا في 2014. وبدأت القوات الروسية غزو أوكرانيا في 24 شباط/فبراير ورغم أنها مُنيت بانتكاسات عسكرية فأنها ما زالت تسيطر على مساحات شاسعة من خيرسون وزابوريجيا اللتين تعتبران من أهم مراكز البلاد الزراعية.

وتتفق سلطات أوكرانية وأخرى عينتها روسيا على أن بعض الحبوب تم تصديرها من منطقة زابوريجيا الأوكرانية المحتلة عبر القرم. وتقول أوكرانيا إن تلك الحبوب تعرضت للسرقة من المحتلين وهو اتهام تنفيه روسيا.

وتقول أوكرانيا إن جزءاً من كميات الحبوب على الأقل التي مرت عبر سيفاستوبول سلب من مناطق أوكرانية بعد الغزو الروسي. وتقدر السفارة الأوكرانية في بيروت، والتي تقوم بتتبع ورصد الشحنات القادمة إلى سوريا، أن 500 ألف طن مما تصفه بالقمح الأوكراني المنهوب وصلت إلى سوريا منذ الغزو انطلاقا من عدة موانئ. وقالت السفارة إن تلك الحسابات وما تقوله السلطات الأوكرانية عن سرقة الحبوب تعتمد على معلومات من ملاك لحقول وصوامع في المناطق المحتلة وعلى بيانات من أقمار صناعية تظهر تنقلات شاحنات للموانئ وأيضا بيانات تتبع السفن.

ولم ترد وزارتا الزراعة والخارجية الروسيتان بعد على طلب للتعليق على القصة، وفق رويترز.

وفي أيار/مايو، قال المتحدث باسم الكرملين دميتري بيسكوف إن ما يتردد عن سرقة روسيا للقمح والحبوب مزاعم زائفة. وتصف روسيا الخطوات التي قامت بها في أوكرانيا بأنها “عملية عسكرية خاصة”.

ولم يتسن لرويترز التحقق بشكل مستقل من منشأ القمح الذي تم شحنه من القرم أو ما إذا كان المزارعون والتجار الذين تعاملوا مع تلك الشحنات قد تم الدفع لهم.
“حصاد القرم”؟

في حزيران/يونيو، قال يفجيني باليتسكي الحاكم الذي عينته روسيا للمنطقة المحتلة من زابوريجيا إن موانئ القرم استخدمت لتصدير حبوب من المنطقة. لكنه قال إن المزارعين سيحصلون على مستحقاتهم عبر شركة أسستها إدارته وفقا لما نقلته وكالة إنترفاكس الروسية للأنباء.

إضافة إلى ذلك، قالت الإدارة التي عينتها روسيا في شبه جزيرة القرم في تعليقات على وسائل للتواصل الاجتماعي في آب /أغسطس إن 1.4 مليون طن من القمح تم حصادها من حقول القرم نفسها.

وتعارض أوكرانيا تلك الأرقام وتقول إن القرم لا تنتج تلك الكميات. وقالت وزارة الزراعة الأوكرانية في بيان رداً على أسئلة رويترز إن “ما يسمى ‘حصاد القرم‘ يشمل الحبوب المُصدرة من أراضي البر الرئيسي لأوكرانيا”.

وقبل الحرب الحالية استوردت سوريا الحبوب من القرم عدة مرات منذ سيطرة روسيا على شبه الجزيرة حسبما أشارت تقارير لرويترز.

وبحسب بيانات رفينيتيف، استوردت سوريا نحو 501800 طن من القمح من سيفاستوبول هذا العام حتى نهاية تشرين الثان/نوفمبر ارتفاعاً من نحو 28200 طن في عام 2021 بأكمله.

وتم استلام الشحنات اعتباراً من أيار/مايو فصاعداً وكانت أكبر شحنة شهرية تبلغ 78600 طن في تشرين الأول/ أكتوبر وفقاً لبيانات التي تم تجميعها من تقارير فحص الموانئ المقدمة من مشغلي الموانئ.

المصدررويترز

التعليقات

عذراً التعليقات مغلقة

    عاجل