جيش الاحتلال يطلق النار على شاب فلسطيني جنوبي الضفة بزعم تنفيذه عملية طعن

فريق التحرير18 سبتمبر 2016آخر تحديث : منذ 4 سنوات
اسرائيل

أطلق جيش الاحتلال الإسرائيلي، صباح الأحد، النار على شاب فلسطيني، قرب مستوطنة “افرات” المقامة على أراضي بيت لحم جنوبي الضفة الغربية، بزعم “تنفيذه عملية طعن”، مما أدى إلى إصابته بشكل مباشر، بحسب بيان للجيش، وشهود عيان.

وقال بيان الجيش، وصل الأناضول نسخة منه “قام شاب فلسطيني بطعن ضابط بمستوطنة افرات جنوبي الضفة الغربية”، مشيرًا إلى أنه “تم نقل الضابط المصاب لتلقي العلاج الطبي في إحدى المستشفيات”.

وأضاف البيان أن “قوات الجيش أطلقت النار على الشاب الفلسطيني، ونقل هو الآخر للمستشفى لتلقي العلاج”.

وأشار إلى أن “قوات الجيش تقوم بتمشيط المنطقة لتأكد من عدم وجود تهديدات اخرى”، دون تقديم مزيد من التفاصيل حول الإصابتين

وفي سياق متصل قال شهود العيان في اتصال هاتفي مع الأناضول إن شابا فلسطينيا أصيب بعدة رصاصات أطلقها جنود من الجيش الإسرائيلي بالقرب من المستوطنة المذكورة.

وأضاف الشهود إن الجيش أغلق الموقع ومنع المواطنين من الوصول للمصاب، ولم يعرف بعد طبيعة إصابة الشاب أو مزيد من التفاصيل.

وخلال اليومين الماضيين اغتال جيش الاحتلال الإسرائيلي، ثلاثة فلسطينيين، ومواطن أردني؛ بذريعة “محاولة تنفيذ عمليات طعن ودهس″ ضد جنود إسرائيليين.

وتشهد الأراضي الفلسطينية منذ بداية أكتوبر/ تشرين أول الماضي مواجهات بين الفلسطينيين وقوات الاحتلال الإسرائيلية، على خلفية إصرار المستوطنين اليهود على اقتحام المسجد الأقصى.

  • الأناضول
رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة