روسيا تحمل أمريكا مسؤولية إلغاء جلسة مجلس الأمن.. والأخير يريد الإطلاع على بنود الاتفاق في سوريا

فريق التحرير17 سبتمبر 2016آخر تحديث : منذ 4 سنوات
فيتالي تشوركين

حملت روسيا الولايات المتحدة مسؤولية إلغاء جلسة مجلس الأمن التي كان من المقرر عقدها أمس الجمعة، لمشاورة اتفاق وقف إطلاق النار في سوريا، وعزت ذلك لرفض الولايات المتحدة إطلاع المجلس على تفاصيل الاتفاق.

وقد أكدت بعثة نيوزيلندا التي ترأس المجلس إلى أن إلغاء الجلسة كان “بناء على طلب من الولايات المتحدة وروسيا، ألغت رئاسة المجلس المشاورات”.

وقال سفير روسيا “فيتالي تشوركين” لدى الأمم المتحدة: “نعتقد أننا لا نستطيع أن نطلب منهم أن يدعموا الوثائق التي لم يطلعوا عليها”.

في حين قالت السفيرة الأميركية لدى الأمم المتحدة “سامانثا باور” أنهم لم يستطيعوا الاتفاق مع روسيا على طريقة لإطلاع المجلس على تفاصيل وبنود اتفاق الهدنة الحالية، مضيفة “والآن نركز على تنفيذ الاتفاق الذي توسط فيه وزير الخارجية جون كيري ونظيره الروسي سيرغي لافروف، لا سيما الحاجة الماسة لوصول المساعدات الإنسانية إلى السوريين الذين يحتاجونها”.

من جهة أخرى أكد مساعد الرئيس الروسي “يوري أوشاكوف” في تصريحات صحفية اليوم السبت “أن موسكو لن تنشر تفاصيل الاتفاق مع واشنطن بشأن سوريا من طرف واحد”، وذلك بناء على طلب الولايات المتحدة بالحفاظ على سرية بعض البنود في الاتفاق.

ويُذكر أنه من المقرر مشاركة كل من وزيري الخارجية الأمريكي والروسي في مناقشات مجلس الأمن على هامش الجمعية العامة للأمم المتحدة، الأربعاء المقبل، والذي سيتم خلال اتخاذ قرار يدعم الاتفاق، في الوقت الذي أعربت فيه دول أعضاء في المجلس عن رغبتها في معرفة تفاصيل الاتفاق حتى يتم التوصل إلى قرار.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة