تجدد الاقتحامات لمصارف لبنانية من قبل مودعين

فريق التحرير
2022-10-04T14:07:53+03:00
عربي ودولي
فريق التحرير4 أكتوبر 2022آخر تحديث : الثلاثاء 4 أكتوبر 2022 - 2:07 مساءً
lebanon - حرية برس Horrya press
اقتحام المودعين للمصارف في لبنان يعود من جديد

سجّل لبنان، الثلاثاء، 4 عمليات اقتحام لمصارف خلال أقل من ساعة، نفذها مودعون يطالبون باسترداد أموالهم، في ظل الوضع الاقتصادي المتردي في البلاد.

فقد أفادت الوكالة الوطنية للإعلام أن أربعة أشخاص اقتحموا بنك “لبنان والمهجر “فرع حارة حريك قبالة حرقوص وحصلوا على وديعتهم  (11 الف دولار) وغادروا قبل وصول الجيش.

وأعلنت جمعية “صرخة المودعين” اللبنانية، أن أحد المودعين اقتحم مصرف “بي إل سي” فرع مدينة شتورة في البقاع (شرق)، واحتجز عددا من الرهائن، مطالبا باستعادة وديعته.

وقالت الجمعية (خاصة) التي تدافع عن حق المودعين، إن “المواطن علي الساحلي، وهو عسكري متقاعد، اقتحم مصرف بي إل سي في شتورة، واحتجز الموظفين للمطالبة بتحرير وديعته البالغة نحو 24500 دولار”.

وفي وقتٍ لاحق، أعلنت الجمعية في حسابها على فيسبوك، أن قوى الأمن ألقت القبض على مقتحم مصرف “بي إل سي”.

من جهةٍ ثانية، ذكرت جمعية “المودعين اللبنانيين” (خاصة)، في تغريدة، أنه “حصيلة اليوم اقتحام مصرف بي إل سي في شتورة وحجز رهائن، إضافة إلى أن موظفي شركة كهرباء لبنان في طرابلس شمال لبنان (حكومية) اقتحموا مصرف فيرست ناشونال بنك في المدينة”.

وفي حادثة مشابهة هي الثالثة من نوعها في يوم واحد، اقتحم أحد المودعين مصرفًا في مدينة صور (جنوب)، مطالبًا باستعادة وديعته.

وقالت جمعية “المودعين اللبنانيين” في تغريدة، إن “المودع علي حسن حدرج اقتحم بنك بيبلوس في صور جنوب لبنان”.

وفي تغريدة ثانية، أوضحت الجمعية أن “المودع مسلح بمسدس ويحتجز رهائن بداخل المصرف، مطالبًا بوديعته البالغة 44 ألف دولار لتسديد ديونه”.

وخلال الفترة الماضية، تكررت مثل هذه الحوادث في البنوك اللبنانية، على إثر رفضها منح المودعين أموالهم بالدولار.

واحتجاجًا على تكرار الاقتحامات، أغلقت المصارف أبوابها لعدة أيام في سبتمبر/ أيلول الماضي، وطالبت السلطات بفرض الأمن للتمكن من تقديم خدماتها.

ومنذ أكثر من عامين ونصف عام، تفرض مصارف لبنان قيودًا على أموال المودعين بالعملة الأجنبية، لا سيّما الدولار، كما تضع سقوفًا قاسية على سحب الأموال بالليرة اللبنانية.

ويعاني اللبنانيون منذ عام 2019، أزمة اقتصادية طاحنة غير مسبوقة، أدّت إلى انهيار قياسيّ في قيمة العملة المحلية مقابل الدولار، فضلا عن شح في الوقود والأدوية، وانهيار قدرتهم الشرائية.

المصدروكالات
رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة