احتجاجات إيران تتواصل.. 75 قتيلا واعتقال ابنة رفسنجاني

فريق التحرير27 سبتمبر 2022آخر تحديث : الثلاثاء 27 سبتمبر 2022 - 11:41 مساءً
فريق التحرير
عربي ودولي
fayza - حرية برس Horrya press
فائزة هاشمي، ابنة الرئيس الأسبق، أكبر هاشمي رفسنجاني – AFP

اعتقلت السلطات الإيرانية، الثلاثاء، فائزة هاشمي، ابنة الرئيس الأسبق، أكبر هاشمي رفسنجاني، بتهمة “تحريض المتظاهرين” في شرقي العاصمة، طهران، في الوقت الذي تواصلت فيه الاحتجاجات ضد السلطات الإيرانية، التي أوقعت أكثر من 75 قتيلا حتى الآن.

وقالت وكالة “تسنيم” إن فائزة هاشمي “لديها سجل سابق في الاعتقالات بسبب تواجدها المباشر في بعض الاحتجاجات” في الماضي.

وتعرف رفسنجاني بانتقادها للنظام، وفي يوليو الماضي، وجهت محكمة اتهامات بحقها بالدعاية ضد النظام والتجديف على مواقع التواصل الاجتماعي.

وتعلقت الاتهامات حينها بتعليقات مفترضة لرفسنجاني، وهي نائبة سابقة وناشطة في مجال حقوق النساء، خلال نقاش إذاعي على إحدى منصات التواصل الاجتماعي في أبريل.

ونقلت وسائل إعلام محلية عن فائزة رفسنجاني قولها إن طلب طهران رفع الحرس الثوري الإيراني من القائمة السوداء لـ “المنظمات الإرهابية الأجنبية” التي وضعتها الولايات المتحدة “ضار بالمصالح الوطنية”.

وكان شطب الحرس الثوري من قائمة “الإرهاب” من أحد المطالب الشائكة في مفاوضات إحياء الاتفاق النووي مع طهران الذي وقع عام 2015.

وفائزة رفسنجاني البالغة 59 عاما، هي ابنة أكبر هاشمي رفسنجاني، الرئيس المعتدل الأسبق الذي دعا إلى التقارب مع الغرب والولايات المتحدة.

واعتقلت الناشطة النسوية والنائبة السابقة وحكم عليها بالسجن ستة أشهر في نهاية عام 2012 بتهمة “الدعاية” ضد الجمهورية الإسلامية.

وواصل الإيرانيون، الثلاثاء، تظاهراتهم لليلة الثانية عشرة تواليا احتجاجا على وفاة مهسا أميني، في تحد لحملة قمع تقول جماعة حقوقية إنها أسفرت عن مقتل أكثر من 75 شخصا.

وفي سنندج عاصمة محافظة كردستان في غرب إيران التي تتحدر منها أميني، صعدت نساء إلى سقوف السيارات لتمزيق حجابهن أمام حشود كانت تصفق في مشاهد نشرتها منظمة “إيران هيومن رايتس” ومقرها في أوسلو لا تظهر وجوداً للشرطة في المكان.

وأطلق محتجون في طهران شعارات مناهضة للمرشد علي خامنئي، وهتفوا “الموت للدكتاتور”.

وأظهر تسجيل فيديو من أحد الطوابق العليا يُعتقد أنه التقط في مدينة تبريز، أشخاصاً يتظاهرون على وقع إطلاق قوات الأمن قنابل الغاز المسيل للدموع لتفريقهم، وفق مشاهد نشرتها منظمة “إيران هيومن رايتس”.

وكانت التظاهرات اندلعت احتجاجا على مقتل الشابة مهسا أميني، التي تبلغ 22 عاما، خلال احتجازها لدى شرطة الأخلاق لعدم التزامها بقواعد اللباس الصارمة للجمهورية الإسلامية.

المصدروكالات

التعليقات

عذراً التعليقات مغلقة

    عاجل