ارتفاع حصيلة ضحايا قارب الموت الغارق قبالة طرطوس إلى 94 قتيلا

فريق التحرير
2022-09-24T23:37:00+03:00
أخبار سوريةلاجئون
فريق التحرير24 سبتمبر 2022آخر تحديث : السبت 24 سبتمبر 2022 - 11:37 مساءً
111 - حرية برس Horrya press
متطوعو الهلال الأحمر السوري خلال عمليات انتشال جثث ضحايا المركب على ساحل طرطوس ـ تويتر

أعلنت الهيئة العليا للإغاثة اللبنانية، اليوم السبت، ارتفاع حصيلة ضحايا غرق قارب الهجرة اللبناني في المياه الإقليمية السورية إلى 94 قتيلا، إلى جانب 19 ناجيًا يتلقّون العلاج في المستشفى.

ونقلت وكالة الإعلام اللبنانية الرسمية عن الأمين العام للهيئة محمد خير، قوله إنه “تم العثور على 4 جثث إضافية ظهر السبت، ليرتفع العدد بذلك إلى 94 جثة منتشلة”.

ولفت إلى وجود “5 لبنانيين وفلسطينيين اثنين و12 سوريا من الناجين في مستشفى الباسل في طرطرس (بسوريا)، وسيُنقل اللبنانيون والفلسطينيون إلى شمال لبنان وفقًا لوضعهم الصحي”.

والجمعة، بدأ الصليب الأحمر اللبناني عند الحدود مع سوريا، عملية تسلّم جثامين عدد من اللبنانيين والفلسطينيين الذين قضوا في الحادثة.

والخميس، أعلنت السلطات اللبنانية غرق مركب على متنه لبنانيون و”غير لبنانيين”، قبالة ساحل مدينة طرطوس في سوريا، بعدما انطلق من شمالي لبنان باتجاه سواحل أوروبا.

وبحسب وسائل إعلام لبنانية، فإن المركب انطلق قبل أيام من شاطئ مدينة المنية شمالي لبنان، وعلى متنه أكثر من 100 شخص من لبنانيين وسوريين وفلسطينيين.

من جهتها، أوقفت مديرية المخابرات في الجيش اللبناني المواطن (ب.د.) للاشتباه في تورطه بتهريب مهاجرين سريين عبر البحر. مشيرة، بحسب بيان صادر عن قيادة الجيش، إلى أن التحقيقات أثبتت تورط الموقوف في إدارة شبكة تنشط في تهريب مهاجرين سريين عبر البحر، وذلك انطلاقاً من شاطئ الشمال اللبناني الممتد من العريضة حتى المنية.

واعترف الموقوف بالإعداد لعملية التهريب الأخيرة من لبنان إلى إيطاليا عبر البحر بتاريخ 21/ 9/ 2022، والتي أسفرت عن غرق المركب قبالة الشواطئ السورية بتاريخ 22/ 9/ 2022.

وبحسب بيان صادر عن قيادة الجيش، فإن التحقيق يستمرّ مع الموقوف كما تستمر متابعة الشبكة لتوقيف أفرادها بإشراف القضاء المختص.

وتزداد محاولات الهجرة غير النظامية من لبنان باتجاه دول أوروبية، في ظل تدهور معيشي غير مسبوق وارتفاع قياسي بمعدلات الفقر على أثر أزمة اقتصادية خانقة تشهدها البلاد منذ عام 2019.

المصدروكالات
رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة