إدانات سعودية وقطرية وكويتية لتعليقات هندية مسيئة للنبي محمد (ص)

حزب "بهاراتيا جاناتا" الهندي يعلق عمل المتحدثة باسمه نوبور شارما ويطرد زميلها نافين كومار جيندال

فريق التحرير
2022-06-06T01:30:00+03:00
عربي ودولي
فريق التحرير6 يونيو 2022آخر تحديث : الإثنين 6 يونيو 2022 - 1:30 صباحًا
india - حرية برس Horrya press
يواجه المسلمون في الهند تصاعدا في خطاب الكراهية الموجه ضدهم منذ سنوات

أعلنت السعودية، مساء الأحد، استنكارها للتصريحات الهندية الرسمية المسيئة لنبي الإسلام محمد، ورفضها المساس برموز الدين الإسلامي.

جاء ذلك في بيان للخارجية السعودية، يعد ثالث موقف خليجي بعد استدعاء كل من الكويت وقطر لسفير الهند لديهما على خلفية الإساءة لنبي الإسلام.

وكانت وزارة الخارجية القطرية، استدعت الأحد، ديباك ميتال، سفير جمهورية الهند، وسلمته مذكرة رسمية، أعربت فيها عن خيبة أمل دولة قطر، ورفضها التام، وشجبها لتصريحات ضد النبي محمد والإسلام والمسلمين، بحسب ما نقل حساب الوزارة الرسمي على تويتر.

كما استدعت الكويت، سفير الهند لديها سيبي جورج، وسلمته مذكرة احتجاج وشجب رسمية، على خلفية تصريحات مسيئة للنبي محمد والمسلمين، أدلت بها المتحدثة باسم حزب “بهاراتيا جاناتا” الحاكم بالهند، نوبور شارما.

وعلى خلفية ردود الأفعال الشاجبة للتصريحات المسيئة للنبي محمد (ص) أعلن حزب بهاراتيا جاناتا الحاكم في الهند، اليوم الأحد، تعليق عمل المتحدثة باسم الحزب نوبور شارما، وطرد زميلها نافين كومار جيندال، المسؤول عن وحدة الحزب الإعلامية إثر التعليقات المسيئة التي أثارت غضبا واسعا.

وذكرت قناة “NDTV” التلفزيونية أن الحزب الحاكم الذي ينتمي إليه رئيس الوزراء ناريندرا مودي، أصدر أوامر بتعليق عمل نوبور شارما المتحدثة باسم الحزب، بانتظار نتائج التحقيق، وطرد نافين كومار جيندال، المسؤول عن وحدة الحزب الإعلامية.

وجاء قرار الحزب عقب بيان، اليوم، قال فيه إنه “يدين بشدة إهانة أي شخصية دينية” بغض النظر عن الدين الذي تتبع له.

وأضاف البيان أن “حزب بهاراتيا جاناتا يعارض بشدة أي أيديولوجية تهين أو تحط من قدر أي طائفة أو دين”.

وتابع أن “دستور الهند يعطي الحق لكل مواطن في ممارسة أي دين يختاره وتكريم واحترام كل دين”.

وإثر قرار التعليق، نشرت نوبور شارما بيانًا على تويتر قالت فيه: “كنت أظهِر في مناظرات تلفزيونية حيث كان اللورد شيفا يتعرض للإهانة كل يوم. وفي لحظة غضب، قلت شيئًا ما. إذا كانت كلماتي آذت مشاعر أي شخص، فأنا أتراجع عنها. لم يكن نيتي إيذاء أي شخص”.

وأثارت التصريحات الهندية، رفضا واسعا عبر منصات التواصل الاجتماعي اليومين الماضيين، وأدانها مفتي سلطنة عمان، أحمد بن حمد الخليلي، ومنظمة التعاون الإسلامي (تضم 57 دولة) في بيانين منفصلين السبت والأحد.

المصدروكالات
رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة