بدء تنفيذ الهدنة في سوريا عقب قصف عنيف استهدف كافة المناطق السورية

فريق التحرير12 سبتمبر 2016آخر تحديث : منذ 4 سنوات
حمص-الرستن-قصف بالبراميل
قصف بالبراميل المتفجرة استهدف مدينة الرستن بريف حمص اليوم الإثنين – تجمع ثوار سوريا

حرية برس

دخلت الهدنة المتفق عليها في سوريا حيز التنفيذ قبل قليل، وذلك عقب قصف عنيف استهدف المناطق الواقعة تحت سيطرة الثوار.

وكانت كل من روسيا وأمريكا قد أعلنتا عن هدنة في سوريا تبدأ أول أيام عيد الأضحى أي اليوم الاثنين، فيما سبق تنفيذ الهدنة قصف الطيران الروسي وطيران الأسد لعدة مناطق في سوريا.

فقد أفاد مراسل حرية برس عن استشهاد 3 مدنييين وإصابة العشرات بينهم مسعفين من الكادر الطبي في مدينة دوما بالغوطة الشرقية، إثر قصف لطيران الأسد بالقنابل العنقودية وبالمدفعي استهدف المدينة، في الوقت الذي سقط فيه العديد من الجرحى جراء قصف مدفعي لقوات الأسد استهدف مدينتي عربين و حمورية ومنطقة المرج وبلدة مسرابا، بينما قامت مليشيا حزب الله الإرهابي قبيل بدء الهدنة بقصف بلدة مضايا بالصواريخ.

كما ذكر مراسلنا في حمص أن طيران الأسد المروحي قام بقصف مدينة الرستن وقرية أم شرشوح في الريف الشمالي بالبراميل المتفجرة مما أسفر عن استشهاد طفل وإصابة آخرين في الرستن، فيما تعرضت قرية الحلموز لقصف الطيران الحربي بالصواريخ الموجهة والقنابل العنقودية.

وفي حلب عمد الطيران المروحي إلى قصف عدة أحياء في المدينة بالبراميل المتفجرة مما أسفر عن سقوط جرحى مدنيين.

أما في حماه فقد شن الطيران الروسي عدة غارات استهدف مدينة اللطامنة في الريف الشمالي، كما تعرضت مدينة طيبة الإمام لقصف بالبراميل المتفجرة.

وإلى الشمال الغربي بمحافظة إدلب تناوب كل من الطيران الروسي وطيران الأسد على شن غارات استهدفت مدينة إدلب وأسفرت عن استشهاد أم وطفلتيها في المدينة، بالإضافة إلى أنها استهدف قرى جبل الزاوية ومدينة بنش وجبل الأربعين.

وحيث أنه وبحسب الهدنة فإن المناطق التي يسيطر عليها تنظيم داعش خارج إطار الهدنة, فقد شن طيران الأسد الحربي عدة غارات على مدينة الرقة، فيما لم يرد حتى الآن أنباء عن وقوع جرحى مدنيين.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة