ارتكب مجازر في سوريا..دفورنيكوف يتولى قيادة العمليات الروسية في أوكرانيا

فريق التحرير
2022-04-12T00:46:07+03:00
أخبار سورية
فريق التحرير11 أبريل 2022آخر تحديث : الثلاثاء 12 أبريل 2022 - 12:46 صباحًا
124100941 c374d30e 1466 4184 8e3b 29a221df48bf - حرية برس Horrya press
الجنرال الروسي أليكسندر دفورنيكوف – الكرملين

لعب الجنرال الروسي، أليكسندر دفورنيكوف، الذي عينه فلاديمير بوتين لقيادة الجهود الرامية إلى إعادة غزو أوكرانيا دورا بارزا في الحرب السورية، حيث كانت القوات الخاضعة لقيادته مسؤولة عن انتهاكات واسعة النطاق ضد السكان المدنيين، وكثيرا ما اتهمت بارتكاب جرائم ضد الإنسانية.

وبحسب صحيفة الغارديان البريطانية إن دفورنيكوف البالغ 60 عاماً، يوصف بأنه جنرال من “المدرسة القديمة” و”قومي الدم” وتدرب على المذاهب العسكرية السوفيتية التي ترى في تدمير الأهداف المدنية وسيلة لكسب زخم ساحة المعركة.

وبصفته ضابطاً عسكرياً، ارتقى دفورنيكوف بثبات في الرتب منذ أن بدأ كقائد فصيلة في عام 1982، وقاتل خلال الحرب الثانية في الشيشان وتولى العديد من المناصب العليا قبل أن يتم تعيينه مسؤولا عن القوات الروسية في سوريا.

أرسل بوتين دفورنيكوف في سبتمبر 2015 في مهمة عاجلة لتحقيق الاستقرار في وضع قوات النظام السوري ، التي اعتقدت طهران وموسكو أنها على وشك الوقوع في أيدي المعارضة.

ووفقاً لصحيفة “الغارديان” البريطانية، يأتي قرار إنشاء قيادة جديدة لساحة المعركة في أوكرانيا في الوقت الذي تستعد فيه روسيا لما يتوقع أن يكون دفعة كبيرة وأكثر تركيزا لتوسيع السيطرة الروسية في منطقة دونباس، ويأتي بعد محاولة فاشلة لغزو كييف، العاصمة الأوكرانية.

وقالت الصحيفة إن دفورنيكوف أنشأ قاعدة جوية بالقرب من الساحل الشمالي الغربي لسوريا، حيث دمرت القاذفات البلدات والمدن في جميع أنحاء محافظة إدلب.

وأضافت أن سقوط حلب ثاني أكبر مدينة سوريا، يعود إلى حد كبير إلى الضربات الجوية الروسية التي انطلقت من قاعدة حميميم، واستهدفت بشكل روتيني المستشفيات والمدارس وطوابير الخبز وغيرها من ركائز الحياة المدنية.

البطاريات المضادة للطائرات التي قام بتركيبها أعطت الطائرات الروسية والسورية تفوقا جويا على إدلب ، ونُفذت عمليات قصف مدمرة دون عقاب على مدى السنوات الخمس الماضية. تم إسقاط العديد من الطيارين المقاتلين الذين شاركوا في الحرب السورية فوق أوكرانيا.

وذكرت الصحيفة أن دفورنيكوف كان مسؤولاً أيضا عن الحملة الروسية ضد تنظيم الدولة الإسلامية في شرق سوريا. حاولت جهود الدعاية الروسية الخلط بين النزاعين، بدعوى أنهما كانا يقاتلان نفس العدو على جانبي البلاد.

وقالت إن تدخل بوتين في سوريا كان بحجة محاربة الإرهابيين الذين كانوا يحاصرون البلاد، ومع ذلك، لم تستهدف الغارات الجوية الروسية الأولى تنظيم داعش أو جماعة جبهة النصرة التي كانت نشطة آنذاك في إدلب، وبدلا من ذلك، قاموا بضرب جماعات المعارضة التي أدت هجماتها على أرتال المدرعات السورية إلى إضعاف سيطرة بشار الأسد على معقل العلويين، وبالتالي على دمشق.

قلب الهجوم الروسي مجرى الحرب لصالح الأسد، كانت حرب الروايات أيضًا مائلة جزئيا نحو الرئيس السوري ، مع تمحيص أقل بكثير تجاه النفي الروسي لاستهداف البنية التحتية المدنية كوسيلة لإرهاب السكان وإجبارهم على الخضوع ، والتعاطف في كثير من الأوساط مع ادعاءات الزعيمين بأن القتال ضد كان الأسد تحت قيادة الجهاديين على عكس العصيان.

واعتبر بوتين الحملة الروسية في سوريا ناجحة، ومنح دفورنيكوف وسام بطل روسيا، وهي واحدة من أعلى الأوسمة في البلاد، وفقدت روسيا عددا قليلا جدا من القوات والطائرات في الصراع وتمكنت من الحفاظ على التفوق الجوي طوال الوقت.

لكن دفورنيكوف، الذي شغل منصب قائد المنطقة العسكرية الجنوبية منذ عام 2016، يواجه مجموعة مختلفة تماماً من التحديات في أوكرانيا، حيث لا يسيطر سلاح الجو الروسي على الأجواء، وقواته البرية قد استنزفت بشكل خطير بسبب الإمدادات المنتظمة من الأسلحة المتطورة التي لم تكن متاحة للثوار السوريين.

كما ستكون مواجهة الكم الهائل من البيانات القادمة من منطقة الحرب أمرا هائلا ، والتي تدحض مزاعم روسيا بشأن النجاح في ساحة المعركة. بينما كان يُنظر إلى سوريا على أنها الصراع الأكثر تأريخا في العصر الحديث ، فإن هذا الجهد يتضاءل أمام الطريقة التي أظهرت بها الهواتف الذكية والتكنولوجيا الرقمية الصراع في أوكرانيا إلى العالم.

المصدرالغارديان
رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة