الوضع المزري للمدنيين في إدلب يقلق الأمم المتحدة

فريق التحرير
2021-10-02T21:20:09+03:00
أخبار سورية
فريق التحرير2 أكتوبر 2021آخر تحديث : السبت 2 أكتوبر 2021 - 9:20 مساءً
 مسن في مجزرة بجبل الزاوية جنوب إدلب عدسة مصطفى هاشم حرية برس 22 7 2021 - حرية برس Horrya press
رجل مسن في مجزرة بجبل الزاوية جنوب إدلب – عدسة مصطفى هاشم – حرية برس 22 7 2021

أعربت الأمم المتحدة، عن قلقها إزاء الوضع المزري للمدنيين بمحافظة إدلب شمالي غربي سوريا، جراء الضربات الجوية الذي ينفذها النظام، وتفشي فيروس كورونا.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي عقده نائب المتحدث باسم أمين عام الأمم المتحدة، فرحان حق، بالمقر الدائم للمنظمة الدولية، يوم أمس الجمعة، في مدينة نيويورك الأمريكية.

وأفاد المتحدث: “نشعر بالقلق إزاء الوضع المزري للمدنيين شمال غربي سوريا، حيث أدت الأعمال العدائية والأزمة الاقتصادية وكورونا إلى جعل أوضاع المستضعفين أكثر صعوبة”.

وأضاف: “تلقينا تقارير بشأن الأعمال العدائية (…) طوال سبتمبر (أيلول المنصرم)، مع تكثيف الضربات الجوية على طول الخطوط الأمامية جنوبي إدلب، وتقارير شبه يومية عن أعمال عنف”.

وأردف: “كما نشعر بقلق بالغ إزاء الارتفاع المفاجئ في حالات الإصابة بفيروس كورونا، حيث ثبتت إصابة أكثر من ألف شخص يوميا في شمال غرب سوريا”.

وتابع: “لاحظنا زيادة بنسبة 170 بالمئة، في العدد الإجمالي للحالات الإيجابية لكورونا خلال الشهر الماضي (أيلول) وحده”.

وأوضح أن “المعدات المحدودة لاختبارات كورونا تعد مشكلة، فإضافة إلى النقص الحاد في الأكسجين، تم تلقيح أقل من 3 بالمئة فقط من السكان، شمال غربي البلاد”.

وزاد: “مع وجود 1.6 مليون شخص يعيشون في مخيمات مزدحمة، فإن انتشار الإصابات بالفيروس سيزيد من عبء النظام الصحي المثقل بالأعباء بالفعل”.

واستطرد: “يعيش 97 بالمئة من سكان المنطقة، في فقر مدقع، اعتمادا على المساعدات الإنسانية من الغذاء والدواء والخدمات الأساسية الأخرى”.

وفي مايو/ أيار 2017، أعلنت تركيا وروسيا وإيران، التوصل إلى اتفاق على إقامة “منطقة خفض تصعيد” في إدلب، ضمن اجتماعات أستانا المتعلقة بالشأن السوري. إلا أن قوات النظام وداعميها تهاجم المنطقة بين الحين والآخر، رغم اتفاق وقف إطلاق النار الموقع في 5 مارس/ آذار 2020.​​​​​​​

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة