دول عربية وغربية تعزي الجزائر في وفاة عبد العزيز بوتفليقة

فريق التحرير
2021-09-18T22:13:39+03:00
عربي ودولي
فريق التحرير18 سبتمبر 2021آخر تحديث : السبت 18 سبتمبر 2021 - 10:13 مساءً
201 - حرية برس Horrya press
الرئيس الجزائري المستقل عبد العزيز بوتفليقة – أرشيف

عزّت دول عربية وغربية الرئاسة الجزائرية، إثر الإعلان عن وفاة الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة، في ساعة متأخرة الليلة الماضية، في مقر إقامته بالعاصمة الجزائرية.

وتلقى رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون، اليوم السبت، برقية تعزية ومواساة من أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، بوفاة بوتفليقة، وفق ما أوردته وكالة الأنباء القطرية “قنا”. وبعث برقية مماثلة، كل من نائب أمير قطر الشيخ عبدالله بن حمد آل ثاني، ورئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية الشيخ خالد بن خليفة بن عبدالعزيز آل ثاني.

وتلقى تبون برقية تعزية من رئيس دولة الإمارات الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، كما أن الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي والشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي، بعثا أيضاُ برقيتي تعزية مماثلتين لرئيس الجمهورية.

وفي نفس السياق تلقى الرئيس تبون برقية تعزية ومواساة من العاهل البحريني الملك حمد بن عيسى آل خليفة، إثر وفاة الرئيس السابق بوتفليقة، أعرب له فيها عن خالص التعازي وصادق المواساة، وأشاد العاهل البحريني بـ”الدور الذي اضطلع به الرئيس الراحل في تعزيز العلاقات الأخوية الوثيقة بين البلدين الشقيقين وخدمة وطنه وأبناء شعبه وقضايا الأمة العربية”.

وبعث رئيس دولة فلسطين محمود عباس برقية تعزية إلى نظيره الجزائري عبد المجيد تبون، وذكر عباس بمناقب الرئيس الراحل، “الذي قدّم سنوات من حياته في خدمة وطنه وأبناء شعبه، خلال رئاسته للجزائر، وعمل خلالها لإرساء السلام والاستقرار والدفاع عن قضايا الأمة، وعلى رأسها القضية الفلسطينية، التي دعمها وساندها بإخلاص”، بحسب ما جاء في البرقية.

بدوره، قدم نائب رئيس المجلس الرئاسي الليبي موسى الكوني، التعازي إلى الجزائر في وفاة بوتفليقة، ونشر الكوني تغريدة كتب فيها: “رحل في صمت، تاركاً لبلاده إرثاً من اللحمة الوطنية والوئام، وقد أخرج الجزائر من عثرتها، وأودعها للمجد بعد عشر عجاف من التيه والتمزق”.

وأضاف الكوني: “كان نموذجاً لحكمة القيادة أمام القلاقل، مثل بورقيبة. وكان مثله جديراً بأن يكون الرمز بإطلاق لولا تشبثهما بالسلطة. تعازينا للجزائر ولأنفسنا”.

وأعلنت الليلة الماضية وفاة الرئيس الجزائري السابق عبد العزيز بوتفليقة، عن عمر يناهز 84 عاماُ، بعد أقل من سنتين من مغادرته السلطة في إبريل/نيسان 2019، إثر حراك شعبي أطاح به، وكان بوتفليقة يعاني من مرض عضال، جراء تداعيات وعكة صحية، كانت ألمت به منذ 13 إبريل/نيسان عام 2013 وجلطة دماغية أقعدته عن المشي وشلت إحدى يديه منذ ذلك التاريخ، كما كان يعاني من صعوبة كبيرة في النطق.

وقرر الرئيس تبون تنكيس العلم الوطني لمدّة ثلاثة أيام ابتداء من يوم السبت في كامل البلاد، على أن تقام للرئيس الراحل جنازة رسمية الأحد، حيث سيدفن في المقبرة الرسمية العالية، بعدها ستتم مراسيم إلقاء النظرة الأخيرة عليه في قصر الشعب.

المصدرالعربي الجديد
كلمات دليلية
رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة