العفو الدولية تدين استخدام طهران “القوة المميتة” ضد متظاهري الأحواز

فريق التحرير
2021-07-23T17:44:06+03:00
عربي ودولي
فريق التحرير23 يوليو 2021آخر تحديث : الجمعة 23 يوليو 2021 - 5:44 مساءً
ahwaz - حرية برس Horrya press
اندلعت الاحتجاجات ضد السلطات الإيرانية على النقص الحاد في المياه في خوزستان في 15 يوليو

أدانت منظمة العفو الدولية، الجمعة، استخدام السلطات الإيرانية “الذخيرة الحية والقوة المميتة” لسحق الاحتجاجات السلمية التي تشهدها مقاطعة خوزستان منذ أكثر من أسبوع.

وقالت المنظمة في بيان لها إن “استخدام قوات الأمن الإيرانية للذخيرة الحية ضد المتظاهرين العُزّل الذين لا يشكلون أي تهديد وشيك على الحياة، أمر مرعب”.

وأضافت المنظمة أن ما لا يقل ثمانية متظاهرين ومارة، بمن فيهم صبي في سن المراهقة، قتلوا منذ اندلاع الاحتجاجات في خوزستان نتيجة النقص الحاد في المياه في خوزستان قبل نحو ثمانية أيام.

وبحسب المعلومات التي تم الحصول عليها من مصادر مطلعة ، قتلت قوات الأمن ما لا يقل عن ثمانية متظاهرين ومارة ، بينهم صبي ، منذ بدء الاحتجاجات.

ومن بينهم مصطفى عساكرة (نعيموي) في شاديجان ، وقاسم ناصري (خوزيري) في كوت عبد الله ، وعيسى باليدي ، وميسم آرشش في طالقاني ، وحمزة (فرزاد) فيريسات في الأهواز ، ومهدي شناني في شوش ، وحميد مجدم (جوكاري) في جمران. والصبي الشاب هادي بهماني من إيزيه. نتجت الوفيات عن حوادث 16 و 19 و 20 و 21 يوليو.

أفاد مدافعون عن حقوق الإنسان على الأرض أنه في مدن مختلفة في جميع أنحاء المحافظة ، لا يسعى العديد من المتظاهرين الجرحى إلى العلاج في المستشفى بسبب الخوف من الاعتقالات. أخبر أحد المدافعين عن حقوق الإنسان منظمة العفو الدولية أنه في 21 يوليو / تموز ، اعتقل رجال الأمن والمخابرات عدة متظاهرين مصابين من مستشفى في سوسنرد.

وأكد بيان منظمة العفو الدولية أن “قوات الأمن وأجهزة المخابرات الإيرانية اعتقلت عشرات المتظاهرين والنشطاء، بينهم العديد من الأقلية العربية الأحوازية، في  عمليات اعتقال جماعية”.

ودعت المنظمة السلطات الإيرانية إلى “الكف فورا عن استخدام الأسلحة التي تسبب إصابات خطيرة ومؤلمة، وإطلاق سراح جميع المعتقلين وضمان عدم تعرضهم للتعذيب وغيره من ضروب سوء المعاملة”.

وطالبت أيضا السلطات بإنهاء “التعطيل المتعمد لخدمة الإنترنت وعمليات الإغلاق الرامية لتضييق الخناق على حقوق الإنسان في جميع أنحاء خوزستان”.

ولم يصدر بعد أي تعليق من السلطات الإيرانية على بيان منظمة العفو الدولية، لكن المرشد الأعلى في إيران آية الله على خامنئي قال، الجمعة، إنه يتفهم غضب المحتجين من الجفاف في جنوب غرب البلاد.

وكان هذا التصريح، الذي نقله التلفزيون الحكومي، أول تعليق مباشر لخامنئي على الاحتجاجات منذ أن بدأت في منطقة خوزستان قبل أسبوع. 

وأفادت وكالة أنباء فارس شبه الرسمية بأن رجلا قُتل برصاصة بندقية في أعمال عنف في الشارع بمدينة أليغودارز القريبة، وألقت الشرطة باللوم فيها على “عناصر معادية للثورة”.

واندلعت احتجاجات في العديد من مدن وبلدات خوزستان، بحسب جماعة نشطاء حقوق الإنسان في إيران. وأضافت الجماعة أن القوات الأمنية أطلقت الغاز المسيل للدموع، واستخدمت خراطيم المياه، واشتبكت مع المتظاهرين.

وكانت وسائل إعلام رسمية إيرانية قد ذكرت في وقت سابق أن ضابط شرطة ومدنيين اثنين قتلا وسط الاحتجاجات. وأشارت إلى مقاطع مصورة على الإنترنت تظهر  من قيل إنهم متظاهرون وهم يحملون أسلحة نارية. لكن إيران ألقت باللوم في الماضي على المتظاهرين في الوفيات التي حدثت خلال حملات القمع العنيفة التي شنتها قوات الأمن.

وتعطلت خدمة الإنترنت عبر الهاتف المحمول في إيران خلال الاحتجاجات، وفقا لمجموعة “نت بلوكس دوت أورغ” المدافعة عن الوصول إلى الإنترنت.

وتأتي الاحتجاجات في خوزستان في الوقت الذي تكافح فيه إيران خلال موجات متكررة من العدوى وسط جائحة فيروس كورونا، ومع إضراب آلاف العاملين في صناعة النفط فيها للمطالبة بتحسين الأجور وظروف العمل.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة