إنقاذ حياة طفل في نقلة نوعية لعلاج الخدج بمستشفى “شفق” في إدلب

فريق التحرير
2021-05-24T03:51:30+03:00
أخبار سورية
فريق التحرير24 مايو 2021آخر تحديث : الإثنين 24 مايو 2021 - 3:51 صباحًا
عائشة صبري
Idlib - حرية برس Horrya press
الطفل خالد خلال علاجه في مستشفى “شفق” شمال إدلب

أنقذت الفرق الطبية طفلاً بعد حالة ولادة مبكرة تعرضت لها والدته وذلك عبر تطبيق برنامج علاجي تخصصي للأطفال حديثي الولادة، للمرة الأولى في الشمال السوري، ما يُخفف العبء عن الأهالي بدلاً من الذهاب إلى مشافي تركيا.

وأفاد الطبيب عبد القادر طعان، المشرف على حالة الطفل “خالد”، في حديثه لشبكة “آرام”، بأنَّ والدة الطفل تعرضت لحالة ولادة مبكرة، وهي في منتصف الشهر السابع (30 أسبوعاً من الحمل) وشُخصت حالتها بانفصال مشيمة تام قبل ثمانية أيام.

وقال “د. طعان”: إنَّ “الفرق الطبية أنقذت الطفل عبر إجراء عملية قيصرية إسعافية، وإسعاف الطفل الذي ولد دون صراخ واستجاب للإنعاش بعد نحو خمس دقائق، وعلى إثرها نقل إلى قسم العناية المشددة، وتم تطبيق برنامج علاجي تخصصي لحديثي الولادة”.

وأضاف: أنَّ “التطبيق سورفاكتانت لمرتين عبر أنبوب التنبيب، ووضع الطفل على جهاز التهوية الآلية لمدة خمسة أيام، وتم فطامه ووضع على جهاز CPAP الأنفي لمدة 24 ساعة مع البدء بالتغذية عبر NGT، والزيادة تدريجياً حتى فطام الطفل عن جهاز CPAP الأنفي، وبدأ بالرضاعة عن طريق الفم حتى أصبح الطفل يستطيع الرضاعة بشكل كامل من أمه”.

من جهته، مدير مستشفى “شفق” الطبيب علاء البرهوم، أوضح لـ”آرام”، أنَّ “القسم تم افتتاحه حديثاً ضمن أحد أقسام مشفى منظمة شفق للرعاية النسائية وحديثي الولادة، والذي يقدّم خدمات طبية وعلاجية تخصصية ومراقبة الحمل والتوليد ورعاية الخدج على مدار الساعة، في مدينة معرة مصرين شمال إدلب”.

نقلة نوعية

وبدوره، المدير الإعلامي في منظمة “شفق”، سليم الجرك، وصف الحالة لـ”آرام” بـ”النقلة النوعية”، وذلك لأنَّ جميع الحالات المشابهة كانت تحوّل إلى تركيا بشكل عاجل لإنقاذها، مشيراً إلى أنَّ حالة الطفل “خالد” كانت بمثابة نجاح كبير لهم.

ولفت إلى المعاناة التي ترافق المريض والمرافق له خلال رحلة العلاج في تركيا، في ظل الظروف المعيشية الصعبة لمعظم العائلات المتواجدة في الشمال السوري وما يترتب عليه من تكاليف وتشتت شمل العائلة خلال فترة العلاج.

وبيَّن “الجرك” أنَّ هذه النقلة النوعية كانت عبر توفير قسم العناية المشددة الخاص بحديثي الولادة والمجهز بالكامل مع أدوية نوعية بشكل مجاني كسائر الخدمات التي تقدمها “شفق” في شمالي غربي سوريا والتي تُقدَّم بالكامل بشكل مجاني، كون دواء “السورفاكتانت” ذو كلفة مادية عالية.

يذكر أنَّ “السورفاكتانت” يعالج مشكلة انخماص الرئة عند حالات الولادة المبكرة، وفشل الصراخ عند الولادة التي ينجم عنها عدم القدرة على التنفس، والحاجة إلى تدخل طبي مباشر في قسم العناية المشددة.

وحالياً يتم تطبيق هذا البرنامج العلاجي التخصصي على حديثي الولادة للحالات المشابهة لحالة الطفل “خالد” في مشفى الرعاية النسائية وحديثي الولادة في مدينة معرة مصرين، ليستعيدوا التنفس والقدرة على الرضاعة الطبيعية والعودة إلى عائلاتهم بصحة كاملة. وفق “الجرك”.

يشار إلى أنَّ “السورفاكتانت – Pulmonary surfactant” هي مجموعة متنوِّعة من البروتينات السكريَّة تلعب دوراً هامّاً في عمل الرئتين، ولها أيضاً دور هامٌّ في حماية بطانة الرئتين من الجراثيم على وجه التحديد.

وتشهد الحالات الطبية في المناطق المحررة، صعوبات في أمر التحويل إلى تركيا الذي يحتاج لأوراق ومعاملات كثيرة، وليس بالهيّن الحصول عليها، ومنها دخول طفل حديث الولادة مصاب بكسر في الجمجمة، إلى مشافي تركيا، بعد تعذر علاجه في مشافي مدينة أعزاز شمال محافظة حلب، وإثر ضغط إعلامي وتدخل من قبل وزارة الصحة التركية.

IDLEB - حرية برس Horrya press
الطفل خالد خلال علاجه في مستشفى “شفق” شمال إدلب
 شفق إدلب.9 - حرية برس Horrya press
الطفل خالد خلال علاجه في مستشفى “شفق” شمال إدلب
المصدرشبكة آرام
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *