محكمة كوبلنز توجه تهمة “العنف الجنسي” لضابط المخابرات السوري أنور رسلان

فريق التحرير
2021-03-18T22:10:13+02:00
أخبار سورية
فريق التحرير18 مارس 2021آخر تحديث : الخميس 18 مارس 2021 - 10:10 مساءً
234 2 1 - حرية برس Horrya press
أنور رسلان – أرشيف

حرية برس:

حدثت محكمة كوبلنز الإقليمية العليا، التهم الموجهة إلى المتهم الرئيسي أنور رسلان في ما يسمى بقضية “فرع الخطيب”.

وذكر المركز الأوروبي للحقوق الدستورية وحقوق الإنسان في بيان له أمس الأربعاء، أن تم توجيه الاتهام بحوادث العنف الجنسي في مركز الخطيب “باعتبارها جرائم ضد الإنسانية تم ارتكابها” بشكل ممنهج ضد المدنيين في سوريا، “وليس – كما كان من قبل – مجرد قضايا فردية بموجب القانون الجنائي الألماني”.

وقالت المحامية والناشطة في مجال حقوق المرأة “جمانة سيف” من المركز الأوروبي للحقوق الدستورية وحقوق الإنسان إن هذه المحاكمة تظهر “مرة أخرى أن أجهزة المخابرات السورية تستخدم العنف الجنسي بشكل منهجي كسلاح لقمع المجتمع المدني”.

وأضافت “بالنسبة لنا نحن السوريين ، والعديد من الناجين وعائلاتهم ، فإن هذه إشارة مهمة إلى أن المحكمة الألمانية تتعامل معها الآن على هذا النحو. يمكن لهذه الخطوة تمكين المتضررين – النساء والرجال – وتمنحهم الأمل في الاعتراف بهم ورؤيتهم”.

وأشار البيان إلى أن أضرار من عانوا من العنف الجنسي في سوريا ولا سيما النساء ، لا تتمثل فقط بالأفعال “في حد ذاتها ، بل يتعرضون في كثير من الأحيان للتمييز أو حتى يتم طردهم من أسرهم”.

وأوضح أن نظام الأسد يستخدم أسلوب “التحرش الجنسي أو التعري القسري أو الاغتصاب لإضعاف السكان بشكل منهجي”، منوها إلى أنه أثناء محاكمة الخطيب، “تحدث شهود سوريون مرارا وتكرارا عن الوصم الاجتماعي الذي يصاحب هذه الجرائم.

وكان محامي المدعين السوريين سيباستيان شارمر وباتريك كروكر قد تقدما في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، بطلب لإدراج العنف الجنسي كجريمة ضد الإنسانية في التهم.

وأعلن المحامي باتريك كروكر أن هذا القرار “سد فجوة صارخة في الإجراءات”، مشيرا إلى أن “اعتبار حالات العنف الجنسي في سجن الخطيب كأفعال فردية خطأ قانونيًا. تعكس التهم الآن بشكل أكثر وضوحًا مدى الظلم السائد في مركز الاحتجاز والذي تحدث عنه شهود شجعان مثل موكلينا مرارًا وتكرارًا في المحاكمة “.

وأضاف أندرياس شولر ، رئيس برنامج الجرائم الدولية والمحاسبة التابع للمركز الأوروبي لحقوق الإنسان والحريات الأساسية: “منذ وقت مبكر من المحاكمة كان من الواضح أن العنف الجنسي في سوريا يرتكب جريمة ضد الإنسانية”، مضيفا “من المهم أن يتم تضمين ذلك منذ البداية في الإجراءات المستقبلية المتعلقة بالجرائم في سوريا”.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة